cascia.salameh cascia.salameh 05-10-2016

"الأهلُ دائماً على حق حتى ولو لم يكونوا كذلك فعلياً"…

ias

اعتبارٌ يعتنقه أكثرية الأهل ولا يشذّوا عنه، حتى أنهم يأبوا أن يعترفوا بأخطائهم ويعتذروا لأطفالهم متى أساؤوا إليهم، مخافة أن يخسروا ثقتهم ويُمسوا محط انتقادٍ واستخفافٍ لهم، هم المؤتمنون على تربيتهم وسلامتهم وكلّ ما يتعلّق بوجودهم وكيانهم…

والحقيقة أنّ هذا الاعتبار غير صحيح والأفضل استبداله بالصدق والصراحة. فالأطفال يزيدون ثقةً بالنفس لو أدركوا أنّ أهلهم يرتكبون الأخطاء مثلهم ولكنهم ناضجون كفاية ليعترفوا بهذه الأخطاء ويطلبوا الصفح عنها.

متى يعتذر الاهل من اطفالهم وكيف
متى يعتذر الاهل من اطفالهم وكيف

غير أنّ هذا لا يعني بأن تعتذري لطفلكِ في كلّ مرة تُوجهّين له ملاحظةً قاسيةً أو تطلبين منه طلباً يُزعجه. بل يعني بأن تعتذري له عندما تُخطئين بحقّه، كما في الحالات التالية:

  • عندما تصرخين في وجهه أو تُعاقبينه بقسوة.
  • عندما تُحرجينه.
  • عندما تلومينه على فعلٍ لم يقترفه.
  • عندما تفقدين أعصابكِ أو تتصرّفين بانفعالٍ تجاهه.
  • عندما يشهد على تصّرفكِ بفظاظة مع الآخرين.
  • عندما لا تلتزمين بكلامك معه.

وليكن اعتذاركِ مقتضباً ومراعياً للشروط أدناه:

  • لا تُقدمي على الاعتذار من طفلكِ فيما لا يزال غضباً. بل إنتظري حتى يهدأ.
  • لا تنفي اعتذاركِ بتعبير "لكن" حتى ولو كان سلوك طفلكِ هو الذي أثار غضبكِ ودفعكِ إلى التصرف على النحو الذي تصرفته. فأنتِ المسؤولة عن كلماتكِ واعتذاركِ سيعلّم صغيركِ أن يكون بدوره مسؤولاً عن كلماته وتصرفاته.
  • حاولي أن تُعوّضي لطفلكِ عن الأذى الكبير الذي لحق به جراء تصرّفكِ بكورنيه من الآيس كريم أو مكافأة أخرى بسيطة.
  • بعد الاعتذار وتصحيح الخطأ والوعد بعدم الرجوع إليه، ضعي الموقف وراء ظهركِ ولا تسمحي لطفلكِ بأن يعتبره مأخذاً عليكِ.

صدّقي الاعتذار طريقة مثالية تُحافظين بها على علاقتكِ الصحية بطفلكِ وتُعلّمينه بفضلها كيفية التعامل مع الآخرين عندما يُخطئون إليه. فلتكوني له القدوة الصالحة والمتسامحة!

اقرأي أيضاً: متى يعتذر الطفل وكيف؟

الأمومة والطفل الحياة العائلية اساليب المعاملة الوالدية الطفولة الثانية تربية الطفل

مقالات ذات صلة

الأمومة والطفل 5 تطبيقات يحتاج الأهل في الإمارات إلى تحميلها!
تطبيقات متنوّعة!
الأمومة والطفل 3 عادات غير فعّالة في التربية تجعل طفلك قلقًا ومترددًا
شكّ أنّ الانضباط أمر صعب!
4 أنماط للتربية تؤثر على نمو طفلك النفسي والجسدي
الأمومة والطفل 7 طرق لتكون أبًا صبورًا مع أطفالك لا تتجاهلها!
التخطيط المسبق هو المفتاح!
الأمومة والطفل أفضل التمارين الرياضية التي يمكنك القيام بها مع عائلتك
هل جربت رياضة هولا هوب؟
الأمومة والطفل نصائح للأهل: هكذا تدعمون الصحة النفسية لأطفالكم!
حبّك غير المشروط أساس!
الأمومة والطفل دراسة جديدة: التربية الصارمة قد تؤدي إلى الإكتئاب
في وقت لاحق من الحياة!
الأمومة والطفل عندما يفضّل الطفل الصغير أمه على أبيه: ما العمل؟
لن تدوم هذه المرحلة الشائكة إلى الأبد!
الحياة العائلية دراسة جديدة: آباء الأطفال الناجحين لا يقلقون بشأن وقت الشاشة
علّميهم كيفية استخدام الشاشات بطريقة جيدة!
الأمومة والطفل دراسة: الأطفال الذين آبائهم صارمين أكثر عرضة للإصابة بالسمنة
لا تتبعي هذا الأسلوب!
الأمومة والطفل دليل مفصل لرقابة الأهل على وسائل التواصل الاجتماعي
الرقابة الوالدية هي الأساس!
الأمومة والطفل 5 نصائح مستدامة للعناية بالأطفال يجب تجربتها العام 2023
انضمي الى مجموعات تعيد استخدام الأغراض!

تابعينا على