متى تكون رائحة الفم إنذارَ خطر؟

اسباب رائحة الفم نتيجة مرض | علاج رائحة الفم

يعاني العديد من الأشخاص من رائحة الفم الكريهة وقد تكون هذه المشكلة نتيجة تناول نوع معين من الأطعمة أو إهمال صحة الفم واللثة ولكن إن كانت أسنانك صحية وكذلك اللثة ولا زالت الرائحة الكريهة تنبعث من فمك فهل تعلمين أنّ ذلك قد يكون مؤشّرَ خطرٍ لوجود العديد من الأمراض التي قد تهدّد حياتك؟ وجد العلماء أنّ رائحة الفم الكريهة وغير الناتجة من إهمال نظافة الفم قد تشير إلى الإصابة بسرطان المريء ما يتطلّب مراجعة طبيب مختص وليس طبيب أسنان. ويوضح هؤلاء أنّ الورم السرطاني في المريء يكون عائقاً أمام حبيبات الطعام ما يجعلها تعلق في الوسط فتتحلل في مكانها ما يتسبّب بانبعاث رائحة كريهة من الفم. وإن لم تكن هذه الرائحة نتيجة سرطان المريء فقد تكون إشارة إلى إصابتك بقصور في الكبد وذلك في حال انبعاث رائحة أقرب إلى أن تكون حلوة الطعم. وهنا تجدر الإشارة إلى أنّ مشكلة قصور الكبد قد تكون مميتة إذا لم تعالج في الوقت المناسب.

تجنبي الإصابة برائحة الفم الكريهة

وماذا إذا كانت الرائحة المنبعثة أشبه برائحة البيض الفاسد؟ قد تكون هذه المشكلة أكثر من مجرد رائحة مزعجة وقد ترتبط بالتهاب المعدة والقرحة. أمّا إذا كانت رائحة الفم شبيهة برائحة التفاح الحلو الناضج فاعتبريها إنذار خطر لاحتمال إصابتك بمرض السكري وعندها لا تتأخّري بالقيام بالفحوص اللازمة. بعد التأكّد من أنّ رائحة فمك الكريهة غير ناتجة من أحد الأمراض التي ذكرناها وتودّين التخلص منها طبيعياً فما عليك سوى التعرف على الطرق للقيام بذلك من خلال قراءة :" 6 طرق طبيعية للتخلص من رائحة الفم الكريهة ".



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!