في أي حالات تصبح رياضة المشي مشكلة؟

المشي على السير

من المعروف أنّ الجلوس لساعات طويلة من الوقت يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية كما أنّه يتسبّب بآلام في الظهر والمفاصل. وليس بالأمر الجديد أن نخبرك بأنّ طرق الوقاية من هذه المشاكل هي بأخذ استراحة بين الساعة والأخرى للمشي أو الحركة لبعض الوقت، كما أنّه من المفيد إدخال بعض التمارين الرياضية ومنها المشي إلى يومياتنا. إذ قد أظهرت الدراسات أنّ الاستراحات التي تعتمد على المشي والحركة تخفّض احتمال إصابة الفرد بأمراض الأوعية الدموية وارتفاع السكر في الدم الناتجين من الجلوس لساعات طويلة.

7 نصائح لممارسة رياضة المشي

ولكن على الرغم من أنّ رياضة المشي مفيدة وخاصة أنّ البعض يستمتع بممارستها في المنزل من خلال المشي على السير، إلّا أنّ هناك بعض الحالات التي تستدعي استشارة الطبيب وأخذ موافقته قبل اتّباع برنامجًا للمشي ومنها على سبيل المثال لا الحصر:

  • إذا ما تمّ تشخيص إصابتك بالربو، السكري، أو مشاكل في القلب.

  • إذا ما كنت تعانين من ألم في الذراع، الرقبة، أو الصدر عند ممارسة أي نشاط بدني.

  • إذا ما كنت تعانين من نوبات دوار متكرّرة.

كيف تتفادين مشاكل العمود الفقري أثناء المشي والجلوس؟

  • إذا ما كنت تشعرين بصعوبة في التنفس بعد ممارسة أي نشاط بدني.

  • إذا ما كنت تعانين من مشاكل في العظام أو المفاصل تتسبّب بصعوبة بالمشي.

  • إذا ما كنت تختبرين أي مشكلة صحية تزداد سوءاً بممارسة رياضة المشي.



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!