أسرة التحرير‬‎ أسرة التحرير‬‎ 16-06-2014

تتعدد مثيرات الحساسية، وتتفاوت تأثيراتها وحدتها بين شخص وآخر، كما تختلف أنواعها وعوارضها ومدتها، ومنها ما هو شائع الحدوث، كحساسية الطعام، والأنف، والعينين، والجلد، ومنها ما هو نادر وغريب، كحساسية الورق والجرائد، والحساسية المهنية وغيرها، لذا، من الضروري تشخيص الحساسية لتحديد أسباب الإصابة بها وتلقي العلاج المناسب. ويعتبر إختبار الحساسية الجلدي، والمعروف بإسم اختبار وخز الجلد"، الأكثر شيوعاً لتشخيص مسببات الحساسية، ويتم عن طريق وضع نقاط صغيرة من مسببات الحساسية السابق إعدادها بمواصفات طبية على جلد ذراع المريض ووخزها بحرص. هذا النوع من الإختبارات يسبب القليل من الألم ولكن تظهر نتيجته بعد ١٥ دقيقة ، فالمواد المسببة للحساسية تسبب انتفاخًا بسيطًا واحمرارًا على الجلد،وكلما اتسع حجم الاحمرار، زاد تأثير المادة على حساسية المريض. ويوجد بدائل لإختبار الحساسية، عن طريق تحليل الدم، هذا التحليل متوفر في بعض المعامل المتخصصة ولكنه أغلى في الثمن ويستغرق عدة أيام لتظهر النتيجة.

ias

ماذا تعرفين عن حساسية الجلد ؟

الصحة الحساسية الصحة الشخصية

مقالات ذات صلة

تابعينا على