إفعلي هذه الأشياء حين يشعر طفلك بالملل!

تسلية الطفل

تنتابك الحيرة في كلّ مرّة يبدأ فيها طفلك بالصراخ أو البكاء من دون أي سبب؟ لا بدّ من أنّه يشعر بالملل فكيف تتعاملين مع هذا الوضع؟ إليك بعض النصائح والخطوات البسيطة التي عليك القيام بها لتسلية طفلك في هذا المقال:

  • الإختلاط مهمّ جدًّا لطفلك، وقيامه بالنشاطات مع الأطفال الآخرين يعزّز قدرته على التواصل والتكيّف في المجتمع. لذا اسعي دائمًا أن يكون الأطفال محور هذه النشاطات. فيمكنك دعوة أبناء الجيران مثلًا وحثّهم على اللعب سويّة عبر إنشاء فرق لتحدّي بعضهم وذلك سيشعرهم بالحماس.
  • حضّري لهم الحلويات وادعيهم لتناولها مع أصدقائهم.
  • حاولي تعزيز مهاراتهم التكنولوجيّة عبر حثّهم على تصوير فيديو خاصّ بهم بأنفسهم.
  • أعرضي عليهم القيام بتعليم أولاد آخرين ومساعدتهم في دروسهم وذلك سيزيد من ثقتهم بأنفسهم وبقدراتهم أيضًا.
  • ساعدي أطفالك على تعلّم لغات جديدة فيمضي الوقت من دون شعورهم بالملل من ناحية ويستفيدون من العلم والمعرفة من ناحية أخرى.
  • أطلبي منهم رسم المشاهد التي تجول في خواطرهم وقومي بمدحهم دائمًا بعد الإنتهاء منها لأنهم سيشعرون بأنهم يقومون بشيء مهمّ ويثير إعجابك. إليك على: كيفية تعليم الاطفال الرسم؟
  • أطلبي منهم إنشاء شجرة العائلة.
  • أعرضي عليهم جمع الطوابع من أجل وضعها في كتاب خاص بهم.
  • أدخليهم في جمعيات للعمل الخيري فتنمّين بذلك حبّ العطاء ومساعدة الآخرين لديهم ويشعرون بالفخر بأنفسهم.
  • إختبري قدراتهم الإبداعيّة واطلبي منهم مثلًا تحويل علبة ما إلى شيء غريب ومضحك.
  • قومي بتعليمهم رقصة أو عرض مسرحيّ وشاركيهم القيام بها.
  • اصطحبيهم مع زوجك للتخييم في مكان بعيد.
  • قومي باصطحابهم إلى حديقة الحيوانات فتساعديهم بذلك على حبّ الحيوانات وعدم الخوف منها.
  • تعليمهم رقصة قد يكون مسلّيًا جدّاً أيضًا.
  • حضّري معهم سلطة الفواكه ودعيهم يقشّرون الفواكه التي لا تتطلّب استعمال الأدوات الحادة.
  • دعيهم يساعدونك في ترتيب غرفتهم.
  • قومي بحثّهم على تأليف قصيدة وإلقائها أمامك.

يوجد الكثير من النشاطات الأخرى التي يمكنك القيام بها ولكنّها تعتمد على طبيعة طفلك والأشياء التي يحبّها ويجدها ممتعة أيضًا، لذا يترتّب عليك القيام ببعض المجهود لابتكار بعض الطرق الخلاّقة من أجل تسليته. إقرأي أيضًا: ما هي طرق تعليم الحروف العربية للاطفال؟



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!