تكنولوجيا جديدة تسمح برؤية الضحايا خلف النيران

تكنولوجيا جديدة تسمح برؤية الضحايا خلف النيران

ساهمت التكنولوجيا المتطورة بتسهيل حياة الانسان على اكثر من صعيد، خصوصاً في مجالات الطب وتقنيات الاتصال، ما ساهم في تخفيض حالات الوفيات جرّاء الامراض والحوادث، وجديدها اختراع كاميرا متطورة تمكّن رجال الإطفاء من رؤية الأجسام الحية المحاصرة في الحرائق بوضوح، ما يساهم بسرعة الوصول إليها وإنقاذها قبل فوات الأوان. (اقرئي ايضاً عن اختراع جديد يسمح لك برؤية جنينك عبر الهواتف الذكية). وتجدر الاشارة الى ان الكاميرا الجديدة، التي طوّرها باحثون إيطاليون، تعمل باستخدام عدسة خاصة للتصوير ثلاثي الأبعاد، وتلتقط الموجات غير المرئية، وتقوم بترجمتها إلى صورة ثلاثية الأبعاد (3D)، حيث يمكن رؤيتها بوضوح عبر الدخان أو الغبار أو النار، وذلك بعكس الكاميرات القديمة والتي كانت تعتمد على التصوير الحراري فقط، الذي يستشعر الأجسام الحارة والتي يصعب رؤيتها. ويأمل المصممون أن تستخدم هذه الكاميرا داخل الأنفاق والمباني والأماكن المغلقة، كخطوة وقائية لانقاذ أكبر عدد من الأرواح. (تابعي المزيد من الاخبار على عائلتي).