ما هو العدد المثالي والصحي للأصدقاء في حياة المرء؟ إليك إجابة العلم

العدد المثالي للأصدقاء في حياة المرء بحسب العلم

تختلف وجهات النظر في ما يتعلق بمفهوم الصداقة وبعدد الأصدقاء المثالي في حياة الفرد، ففي الوقت الذي يؤيد فيه الكثيرون مبدأ الإكتفاء بصديق او صديقين على الأكثر، يشير البعض الى أنّه كلما زاد عدد أصدقاء المرء كلما زاد سعادة وبهجة، لكن ما رأي العلم في هذا الصدد؟ وما هو العدد المثالي والصحي للأصدقاء في حياتنا؟ إقرأي هذا المقال.

العلم يقسّم الصداقات الى طبقات!

وفقًا لبحث جديد، يحتاج المرء فقط الى 5 أصدقاء في حياته. وبحسب العالم النفسي البريطاني روبن دانبارم فالصداقات في حياة المرء تتجزأ الى طبقات.

  • الطبقة الأولى او العليا: هي الصداقة التي تجمع الفرد بشريك حياته او الصديق المفضّل الذي يتواصل معه الشخص بصفة يومية ويشركه في الكثير من تفاصيل حياته.
  • الطبقة الثانية: اما الطبقة الثانية فبحسب العلم تتضمّن أربعة أشخاص آخرين وهم أشخاص يتواصل معهم المرء أسبوعيًا ويهتم لشؤونهم.
  • الطبقات الأخرى: في حين أنّ الطبقات الأخرى تتكوّن من أشخاص آخرين فهم مجرّد معارف ليس إلا في حياة الفرد.

ويشير العلماء في هذا الصدد الى أنّ الصداقات السطحية في حياة الفرد تؤدي الى شعوره بالوحدة وبالتالي الى الإكتئاب. فضلًا عن أنّ عدد الإلتزامات الكثيرة الناتجة من الصداقات على وجه الخصوص أحد مسببات التوتر وهذا سبب آخر للحفاظ على زمرة صغيرة من الأصدقاء!

لذلك وفي الوقت الذي قد يكون فيه ممتعًا تكوين صداقات كثيرة، لا يحتاج الفرد في حياته سوى 5 أصدقاء مخلصين ليس إلا!

كم عدد صديقاتك؟ وهل توافقين على رأي العلم في هذا الصدد؟ شاركينا رأيك في خانة التعليقات!

إقرأي أيضًا: كيف تتجنبين تأثير صديقاتك على حياتك الزوجية؟