ما هي ابرز المعلومات عن التحاميل المهبلية للحامل؟

التحاميل المهبلية للحامل

تضطر المرأة أحيانًا إلى تناول بعض الأدوية خلال مرحلة الحمل بسبب تعرّضها لبعض المشاكل الصحية. من المعروف أن لا يمكن للحامل أن تتناول الأدوية من دون استشارة طبيبها المعالج بسبب احتمال تأثيره على صحتها وصحة الجنين معًا. فما هي أبرز المعلومات عن التحاميل المهبلية للحامل؟

قد تتعرّض المرأة إلى الكثير من التغيّرات في جسمها منها ما قد تكون طبيعية أما بعضها الآخر فقد تكون على عكس ذلك.

في هذا السياق، غالبًا ما تكون المرأة الحامل معرّضة للإصابة بالإلتهابات أكثر من غيرها بسبب ضعف جهازها المناعي خلال هذه الفترة. فتلجأ العديد من النساء في هذه الحالة إلى استخدام التحاميل المهبلية. فهل هي مفيدة خلال فترة الحمل؟

تشير بعض الدراسات إلى أن التحاميل المهبلية لا تؤثر في أي شكل من الأشكال على سير عملية الحمل أو على صحة الجنين إذ إنه محمي بعدة أغلفة في الرحم ويكون بعيداً كل البعد عن منطقة المهبل. لكن على المرأة دائمًا استشارة طبيبها المعالج قبل أخذها.

لكن في الوقت عينه تشير الدراسات الأخرى إلى أن هذه التحاميل قد تؤثر في شكل سلبي على صحة الجنين حتى أنه قد تؤدي إلى الإجهاض.

لهذه الأسباب يجب على المرأة استشارة طبيبها المعالج في هذا الموضوع إذ إنه قد يكون مفيداً لبعض النساء وقد يضرّ بعضهن الآخر حسب طبيعة جسمهن.

إقرئي المزيد: كيف أعرف أن حملي سليم؟



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟