اليسار.حبيب اليسار.حبيب 29-06-2020

مما لا شك فيه ان مرحلة المراهقة هي من اصعب المراحل التي تمر بها الام والطفل على حد سواء، اذ يبدأ الاخير بتكوين شخصيته المستقلة بعيدا عن والديه. واذا كنت تتساءلين لماذا تتوقف ابنتك المراهقة عن حبك فجأة؛ فاعلمي ان السبب قد يكون مرتبطا بك وبابتعادك عنها من دون ان تدري.

ias

وفي الواقع، تبين ان الفتاة المراهقة تشعر بان والدتها لا تهتم بشؤونها في حال لم تطرح عليها بعض الاسئلة. فما هي اذا الاسئلة التي تريد ابنتك ان تطرحيها عليها؟

اسئلتك تثبت مدى اهتمامك بها!

صحيح ان الفتاة المراهقة تميل في هذه المرحلة الى الابتعاد قليلا عن والدتها لتكوين شخصيتها المستقلة، لكن اذا كنت تريدين تحسين علاقتك بابنتك المراهقة عليك اذا ان تطرحي عليها بعض الاسئلة الضرورية والتي تثبت كم انك مهتمة بها لا سيما انها تخجل هي في التطرق اليها. وفي ما يلي نستعرض لك اهم تلك الاسئلة:

  • ما سبب بكاءك اليوم؟ اذ غالبا ما تبدأ المراهقة في هذه الفترة بتكوين مشاعر الاعجاب والحب لاحدهم، الامر الذي قد يحزنها احيانا ويجعلها تبكي وبالتالي قد تخجل في البوح به امام والدتها. لذا على الام ان تسأل وتكون متفهمة حيال هذا الامر.
  • ماذا يجول في فكرك وقلبك؟ كما ذكرنا اعلاه فان المراهقة تبدأ بتكوين بعض مشاعر الحب والاعجاب، الا انها ستخجل من البوح بها لوالدتها. لذا وبغية التقرب منها اكثر اسافسري عما يجول في ذهنها وقلبها وفي هذا السياق اطلعي على كيفية التصرفإن كانت ابنتك المراهقة على علاقة عاطفية على فايسبوك.
  • ماذا تحتاجين مني؟ تعتقد الام ان ابنتها المراهقة لا تحتاجها كثيرا في هذه المرحلة، لكن الواقع عكس ذلك تماما اذ ان المراهقة هي المرحلة التي تحتاج فيها الفتاة الى والدتها اكثر من ذي قبل. وبالتالي من المهم جدا ان تسالي ابنتك عما تحتاجه منك وذلك دليل على مساندتك لها في كافة الظروف.
  • عما تريديننا التحدث؟ احيانا، ترغب الفتاة المراهقة في التحدث بامور مختلفة لا سيما الحياة الجنسية التي تكون غامضة بالنسبة لها، وتحبذ ان تتكلم امهما عنها امامها. لذا، اطرحي على ابنتك السؤال التالي ولا تخجلي ابدا في الحديث معها عن الامور الحميمة، فحشريتها ازاء هذه المواضيع طبيعية جدا.

اخيرا، وبعد ان كشفنا لك عن ابرز انواع الاسئلة التي تود ابنتك ان تطرحيها عليها في سن المراهقة، ندعوك الى الاطلاع على كيفية تحضير ابنتك المراهقة للتغيرات التي ستحدث معها.

الأمومة والطفل الحياة العائلية اساليب المعاملة الوالدية الام للمرة الاولى التعامل مع المراهق المراهقة سن المراهقة مشاكل سن المراهقة

مقالات ذات صلة

الأمومة والطفل 7 طرق لتكون أبًا صبورًا مع أطفالك لا تتجاهلها!
التخطيط المسبق هو المفتاح!
الأمومة والطفل دراسة: الأطفال الذين آبائهم صارمين أكثر عرضة للإصابة بالسمنة
لا تتبعي هذا الأسلوب!
الأمومة والطفل نصائح للأهل: هكذا تدعمون الصحة النفسية لأطفالكم!
حبّك غير المشروط أساس!
الحياة العائلية دراسة جديدة: آباء الأطفال الناجحين لا يقلقون بشأن وقت الشاشة
علّميهم كيفية استخدام الشاشات بطريقة جيدة!
الأمومة والطفل أفضل التمارين الرياضية التي يمكنك القيام بها مع عائلتك
هل جربت رياضة هولا هوب؟
الأمومة والطفل عندما يفضّل الطفل الصغير أمه على أبيه: ما العمل؟
لن تدوم هذه المرحلة الشائكة إلى الأبد!
الأمومة والطفل دراسة جديدة: التربية الصارمة قد تؤدي إلى الإكتئاب
في وقت لاحق من الحياة!
الأمومة والطفل 5 تطبيقات يحتاج الأهل في الإمارات إلى تحميلها!
تطبيقات متنوّعة!
الأمومة والطفل 5 نصائح مستدامة للعناية بالأطفال يجب تجربتها العام 2023
انضمي الى مجموعات تعيد استخدام الأغراض!
4 أنماط للتربية تؤثر على نمو طفلك النفسي والجسدي
الأمومة والطفل 3 عادات غير فعّالة في التربية تجعل طفلك قلقًا ومترددًا
شكّ أنّ الانضباط أمر صعب!
الأمومة والطفل دليل مفصل لرقابة الأهل على وسائل التواصل الاجتماعي
الرقابة الوالدية هي الأساس!

تابعينا على