مضادات الهيستامين: ما بين الفوائد والآثار الجانبية

معلومات عن مضادات الهيستامين | ماهو مضاد الهيستامين

لمحاربة أعراض الحساسية طرق وأدوية عديدة ومنها السترويدات والحقن، ولكن غالباً ما يكون أوّل علاج مستخدَم هو مضادات الهيستامين. كيف تعالج هذه الأخيرة الحساسية؟ عندما يحتكّ جسمك بأي نوع من محفّزات الحساسية لديك مثل حبوب اللقاح، السجاد، وبر الحيوانات الأليفة، وعث الغبار، يقوم بتطوير مواد كيميائية تسمّى الهيستامين. وتتسبّب هذه المواد بتضخم أنسجة الأنف وسيلانه واحمرار العينين وحكّتها، إضافة إلى ظهور طفح جلدي في بعض الأحيان. وهنا يكمن دور مضادات الهيستامين! تعمل مضادات الهيستامين على خفض نسبة الهيستامين أو ثبطها ما يساهم في علاج أعراض الحساسية. ويتوفّر هذا النوع من الأدوية بأشكال عديدة منها أقراص، كبسولات، سوائل، بخاخ للأنف، وقطرة للعين، ويمكن الحصول على بعضها من دون وصفة طبية.

الفوضى أم صحتك... ما هو خيارك؟

وعلى الرغم من فوائد مضادات الهيستامين العديدة وفاعليتها في القضاء على أعراض الحساسية، إلّا أنّ استخدامها قد يترافق مع بعض الآثار الجانبية التي تظهر من خلال التالي:

* جفاف الفم

* نعاس

* دوار

* غثيان وقيء

* أرق وتعكّر المزاج

* مشاكل في التبوّل

* عدم وضوح الرؤية

حاربي حساسية حبوب اللقاح بهذه العلاجات...

إذا كنت تتناولين مضادات الهيستامين التي تسبّب لك النعاس، فحاولي أن تتناوليها قبل الخلود إلى النوم، وامتنعي عن استهلاكها قبل القيادة أو تشغيل أيّ من الآلات الكبيرة. كما احرصي على قراءة الملصق قبل تناول أي نوع من هذه العلاجات وذلك لأنّها قد تتفاعل مع بعض أنواع الأدوية الأخرى.



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!