كيف تستعيدين علاقتك الحميمة بعد الولادة؟

وضعيات الجماع بعد الولاده

يخفّ وهج العلاقة الزوجية في معظم الاحيان بعد فترة الولادة، إذ تصبح المرأة أكثر إنشغالاً بطفلها ما يجعلها تتجاهل متطلبات زوجها العاطفية والحميمة، إضافة إلى أنّ التغيرات الجسدية التي قد تحدث لها يمكن أن تبعدها عن زوجها. إليك بعض النصائح لإعادة الوهج إلى علاقتك الحميمة بعد فترة ولادتك.

* في طبيعة الحال سيكون زوجك في حالة إزعاج لعدم قدرته على ممارسة أي علاقة حميمة معك، لذلك عليك أن تتحدثي معه عن التغيّر الكبير الذي تمران به، لإزالة الهموم بينكما، وتكسران الحاجز بينكما.

* طبعاً ستختلف حياتكما بعد الولادة عن قبل، فلن تجدا الوقت الكافي أو المطوّل لممارسة الجماع لوقت طويل. لذا إستغلي نوم طفلك لمجامعة زوجك مما يضفي جواً من المتعة بينكما.

7 عوامل تقضي على ممارسة الجماع

* في حال كانت ولادتك قيصرية احرصي على الإبتعاد عن جرح العملية، ومن المفضّل والأسهل لك ممارسة وضعية "الملعقة"، حتى لو لم تكوني ترغبين القيام بها، لكن حفاظاً على سلامتك.

* لا تدعي التغييرات في جسدك تبعدك عن ممارسة الجماع مع زوجك. فإعلمي أن جسمك قد مرّ بمراحل كثيرة وأنّ هذه المحنة ستزول تدريجياً.

* بعد الولادة ستكونين مدرّة للحليب، لذلك إختاري وضعية الجماع التي لا تؤذي صدرك ولا تضغط عليه، أو إرتدي حمّالة مبطنّة.

* لا تنزعجي من نفسك فلا يزال بإمكانك التمتع بالجماع كما السابق.

6 خطوات للتعامل مع زوجتك أثناء الدورة الشهرية



إختبار الشخصية

أي قارة أنتِ في الفراش؟