كيف تحمين نفسكِ من آلام الخاصرة أثناء الحمل؟

الوقاية من الم الخاصرة في الحمل

في غضون مراحل الحمل الأخيرة، يستمرّ البطن في النمو وتزداد تشققاته حدةً فيما يتّسع حجم الرّحم ويتعزّز الضّغط الذي يمارسه على أضلاع الطرفين، الأمر الذي ينتج عنه ألم كبير على مستوى الخاصرتين.

زلال الحمل بين أعراضه وعلاجاته!

ومع ازدياد حجم الثديين وتسببهما بتمدد العنق والجزء الأعلى من الظهر، يتعزز الضغط على الخاصرتين متسبباً بانزعاج الحامل لاسيما أثناء الجلوس. في ما يلي بعض النّصائح لمساعدتكِ على تجنّب هذه الأوجاع إن كنتِ على مشارف أشهر الحمل الأخيرة:

* حاولي قدر الإمكان الجلوس في وضعٍ مستقيم بعيداً عن ظهر الكرسي، وأَرجعي كتفيكِ إلى الوراء والأسفل.

* تجنّبي حني كتفيكِ إلى الأمام للتخفيف من حدّة الضغط الممارس على أسفل بطنك والخاصرتين.

* إرتدي الملابس الفضفاضة التي لا تضع ضغطاً إضافياً على منطقة الخصر.

* غيّري بانتظام مقاس حمالة صدركِ لتتناسب مع حجم ثدييكِ الجديد.

* قومي ببعض حركات التمدد التي من شأنها أن تخفّف عبء الحمل الملقى على عضلاتكِ والخاصرتين.

* مارسي رياضة المشي في أثناء محاولتكِ تحريك كتفيكِ للخلف ثم إلى الأمام.

* إخضعي لجلسات تدليك أو وخز بالإبر على يد خبيرٍ متخصص.

كيف تتعاملين مع آلام الحوض أثناء الحمل؟



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

أختبار: كيف أعرف أنّني حامل؟