كيف تحقّقين السعادة في مكان العمل؟

السعادة في مكتب العمل | اسباب السعاده في العمل

يمضي المرء معظم وقته في العمل لذا من المفضّل أن يكون مرتاحاً وأن تعمّ السعادة في البيئة التي تحيط به. ومقدار سعادة الفرد في مكان عمله يعتمد بشكل رئيسي على مقدار حبّه للواجبات التي يؤدّيها وما إذا كان يحقق أحلامه المهنية، ولكن على الرغم من ذلك هناك بعض النصائح التي يجب على كل موظّف اتّباعها لتحقيق السعادة في مكان العمل، لذا إن كنت عاملة فطبّقي ما يلي:

*لا تجيبي بـ"نعم" مطلقاً على الهاتف: بدلاً من الإجابة بنعم على طلب أحد الأشخاص، يفضّل أن تجيبي بـ"اسمح لي أن أعاود الاتصال بك بعد قليل"، وذلك لأنّه عند التكلّم مع أحدهم على الهاتف غالباً ما تكون درجة اندماجك بالموضوع قوية ما يدفعك إلى الموافقة على معظم الأمور دون النظر بالأمر بما فيه الكفاية، لذلك تحقّقي من الموضوع بأكمله قبل الموافقة على ما قد تندمين عليه لاحقاً.

ألقي اللوم على هذه الأطعمة عند الشعور بالتوتر...

*اهتمّي بالمهمات أو الرسائل التي تعتبرينها صعبة التحقيق أوّلاً: إنّ التخلّص من المهمات الصعبة في أسرع وقت ممكن وعدم المماطلة سيزوّدك بشعورٍ بالراحة وبطاقةٍ ترافقك طيلة النهار.

5 خطوات تفصلك عن السعادة

*كوني صادقة مع نفسك حول كيفية إستفادتك من الوقت: تشعرين بالضغوط والإرهاق نظراً للمهمات العديدة التي يجب عليك إتمامها ولكن هل أنت فعلاً تعملين بجدّ طيلة الوقت؟ كم من الوقت تخصصين للإطّلاع على الأخبار التي تهمّك على مواقع الإنترنت، للدردشة على الهاتف، أو للبحث عن أوراق أو أغراض قد أضعتها؟ إيجاد الأجوبة على هذه الأسئلة سيساعدك في التخفيف من الضغوط التي تشعرين بها وذلك لأنّك ستكتشفين أنّ معظم الوقت تمّ إمضاؤه بالقيام بأمور أنت اخترتها ولم تكوني مرغمة على القيام بها.

*أخرجي وتمتّعي بالشمس أقلّه مرة في النهار: يساهم الخروج من المكتب، حتّى وإن كان ذلك لبضع دقائق فحسب، في تزويدك بالنشاط والتركيز وتحسين مزاجك.



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!