عادة ليلية تبيّن أنها تدمّر الحياة الحميمة للمرأة! والحل بيد الزوج

كيفية المحافظة على الحياة الجنسية

تماما كأي وظيفة في جسمك، يمكن لرغبتك في ممارسة الجماع أن تتأثر بعدد من العوامل الخارجية والداخلية. إليك اذا كيفية المحافظة على الحياة الجنسية بعادة واحدة.

في حال كنت تعانين من نقص الرغبة في ممارسة الجماع مؤخرا، قد يكون السبب بسيط وبديهي، إذ أشارت دراسة جديدة إلى أن الامتناع عن القيام بهذه العادة ليلا قد تؤثر في حياتك الجنسية.

عادة تدمر حياتك الجنسية

في 21 أبريل من العام الحالي، أجرت الجمعية الأمريكية لانقطاع الطمث (NAMS) دراسة خلصت إلى أن "قلة جودة النوم قد تؤدي إلى مشكلات في الحياة الجنسية إذ إنها تؤثر في الوظائف الجنسية الأنثوية".

وفقا للدراسة، إن النساء اللواتي يعانين من الأرق عرضة أكثر لمواجهة مشكلات مثل عدم الرغبة في ممارسة الجماع أو عدم الشعور بالمتعة عند الممارسة.

كذلك، إن ممارسة الجماع تؤدي إلى نوم أفضل! فبحسب واين روس، وهو باحث متخصص في مشكلات النوم والأرق، "تتمكن أغلب النساء من النوم بشكل أعمق بعد ممارسة الجماع فورا، إذ إن الجسم يفرز هرمون الأوكسيتوسين وهرمون البرولاكتين بعد الوصول إلى النشوة الجنسية".

بالتالي، فإن النوم والجنس يشكلان حلقة يساعد أحد عناصرها في ضمان تحقيق العنصر الآخر.

تحسين جودة النوم

في حال كنت ترغبين في تحسين جودة النوم، وبالتالي تحسين حياتك الجنسية، هناك بعض الخطوات التي يمكنك اتباعها في هذا السبيل.

  • أطلبي المساعدة واستعيني بزوجك للسهر على المولود! أيها الزوج عليك المساعدة العناية بالطفل من مسؤوليتك أيضاً للحفاظ على صحة الأم العقلية والجسدية وإلا ستنهار.
  • تأكدي من وضع نظام للنوم تتبعيه حتى خلال فرصة نهاية الأسبوع
  • تأكدي من القيام بأنشطة روتينية للإستعداد للنوم – قد تتضمن العناية بالبشرة أو الأنشطة التي تساعد على الإسترخاء مثل اليوغا أو الإستماع إلى الموسيقى الكلاسيكية وغيرها
  • تجنبي مشاهدة التلفاز أو استخدام الهاتف قبل النوم
  • تجنبي استهلاك الكافيين ما لا يقل عن ست ساعات قبل موعد النوم
  • تأكدي من الحصول على ما لا يقل عن سبع ساعات من النوم كل ليلة.

لإشعال الرغبة الجنسية أكثر وأكثر، تعرفي إلى 6 نقاط تجعل زوجك سعيدا في الفراش



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟