أيتها الأمهات... طريقة لتأخير علامات التقدم في السن لم تكن في الحسبان

طريقة لتاخير علامات التقدم في السن لم تكن في الحسبان

عندما سمعت بالدراسة التي تقول أنّ إنجاب العديد من الأطفال يؤخر من علامات التقدم في السن لدى المرأة، لم أتمكّن من التوقّف عن الضحك؛ فكم مرةٍ تؤنبين فيها طفلك بالقول:"شاب راسي منك" رغم أنّ هناك تصرّفات أكثر تأثيراً من الصراخ حين يخطئ؟! فلندع المزاح جانباً ونسلّط الضوء على الدراسة التي أجراها باحثون في جامعة سيمون فريزر الكندية.

في التفاصيل، كشفت الدراسة التي أجراها أستاذ العلوم الصحية بابلو نيبومناشي والباحثة سيندي بارها أنّ السيدات اللواتي ينجبن العديد من الأطفال تكون التيلوميرات لديهن أطول. إذا كنت تتساءلين ما معنى التيلوميرات، فهي الأطراف الوقائية الموجودة في نهاية كل سلسلة من سلاسل الحمض النووي والتي تشير إلى الشيخوخة الخلوية.

النتائج تناقض تماماً الفكرة التي تقول أنّ إنجاب العديد من الأطفال يسرّع وتيرة الشيخوخة البيولوجية

و قد أجريت هذه الدراسة على 75 امرأة من مجموعتين محليتين من المناطق الريفية في غواتيمالا، وتمّ قياس طول التيلوميرات الخاصة بهنّ ليتبيّن أنّ النتائج تناقض تماماً الفكرة التي تقول أنّ إنجاب العديد من الأطفال يسرّع وتيرة الشيخوخة البيولوجية؛ إذ أظهرت الدراسة أنّ الأمهات اللواتي أنجبن العدد الأكبر من الأطفال كانت لديهنّ بوليميرات طويلة؛ الأمر الذي يُساهم في تأخّر ظهور علامات الشيخوخة.

وبحسب الباحث نيبومناشي، فإنّ هذه النتائج تعود إلى زيادة إفراز هورمون الأستروجين أثناء الحمل؛ فهذا الهورمون يعمل كمضاد أكسدة قوي يحمي الخلايا من تقصير التيلومير. وتحدّث نيبومناشي أيضاً عن البيئة الإجتماعية التي يُمكن أن يكون لها تاثيرها على الأمّهات اللواتي ينجبن عدداً كبيراً من الأطفال؛ فهؤلاء يحصلن على الدعم الإجتماعي من قبل أقاربهن وأصدقائهن ما يُمكن أن يعزّز عملية الأيض الخاصة بهن.

تبحثين عن طرق التخلّص من علامات الشيخوخة المبكرة؟ لا تتردّدي إذاً في إنجاب المزيد من الأطفال مع الحصول على دعم العائلة والأصدقاء. وتذكّري أنّ هناك عادات خاطئة قد تسبب ظهور الشيخوخة المبكرة!



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!