بالصور: هذا ما يفعله أطفالنا تحت عمر الـ5 سنوات عندما ندير ظهورنا ولو لدقائق قليلة!

ها هو طفلكِ يتخطى الـ3 أعوام، لتتطور مهاراته الجسدية والذهنية بشكل ملحوظ، وذلك تزامناً مع مستوى شقاوته! فكلّ أم في هذه المرحلة تدرك جيداً شعور الهلع الذي يسيطر عليها عندما تشعر أنّ طفلها في الغرفة المجاورة بات هادئاً بشكل مريب، كونها تدرك أنّه قام بأمر فظيع ما إن غابت عنه ولو لدقائق معدودة...

وبعد أن أطلعناكِ سابقاً على قصة الأم التي تركت أطفالها في المنزل بمفردهم لـ10 دقائق فقط وعادت لتجده مطلياً باللون الأزرق، جئناكِ هذه المرّة، وبالصور، بمشاغبات مشابهة ومفاجئة قام بها الأطفال ما بين سن الثالثة والخامسة تقريباً، ما إن أدار الأهل ظهورهم:

صور ما يفعله الأطفال تحت عمر الـ5 سنوات دون رقابة الأهل

على ما يبدو، يحتاج هؤلاء الأطفال لتعلم الفارق ما بين مفهوم "القليل" و"الكثير" من سائل الإستحمام أو الشامبو!

صور ما يفعله الأطفال تحت عمر الـ5 سنوات دون رقابة الأهل

"أنظري ماما! لقد إكتشفتُ كمية كبيرة من القطن مخبأة داخل الأريكة!... لماذا تنظرين إليّ وإلى شقيقي بهذه الطريقة؟"

صور ما يفعله الأطفال تحت عمر الـ5 سنوات دون رقابة الأهل

هل ظننتِ أن إطفاء حاسوبكِ المحمول وتفادي سقوطه من مكان مرتفع يجعله بمأمن من طفلكِ؟ أنتِ مخطئة تماماً!

صور ما يفعله الأطفال تحت عمر الـ5 سنوات دون رقابة الأهل

لم يشأ هذا الطفل أن يترك والدته في حيرة من أمرها عن الطعام الذي تناوله سراً ولطخ وجهه وشراشف السرير به، فغفا والإناء عالقٌ في يده!

صور ما يفعله الأطفال تحت عمر الـ5 سنوات دون رقابة الأهل

ثانيةً مع الحاسوب المحمول، والذي تحول هذه المرّة إلى لوحة فنية بإمضاء أنامل صغيرة وبريئة!

صور ما يفعله الأطفال تحت عمر الـ5 سنوات دون رقابة الأهل

فلنأمل أن يكون هذا النوع من الطلاء قابل للغسل ويسهل إزالته بالماء... وإلّا ستحتاج هذه العائلة إلى سجادة، أريكة وتلفاز جديد!

صور ما يفعله الأطفال تحت عمر الـ5 سنوات دون رقابة الأهل

ومن قال أن حوض الإستحمام هو للإغتسال فقط، إذ قد يكون بقعة مثالية للإتساخ أيضاً!

صور ما يفعله الأطفال تحت عمر الـ5 سنوات دون رقابة الأهل

إنها دائماً فكرة جيّدة أن تتركي القليل من ألوان الطلاء بحوذة طفلكِ وهو يشعر بالملل في سريره...

ولكن رغم كون هذه الصور طريفة، من المهم أنّ تتذكري أن ترك الأطفال دون رقابة في هذه المرحلة العمرية هو أمر خطير ويهدد سلامتهم وحتّى حياتهم. فمن حسن حظّ هؤلاء الأهل أنّ النتيجة جاءت مضحكة، وأن الأمور لم تأخذ منحى سيء.

لذلك، إحرصي على مراقبة طفلكِ قدر الإمكان، حتّى يصبح قادراً على الإعتناء بنفسه والإبتعاد عن مصادر الخطر لوحده!

إقرئي المزيد: متى تستطيعين ترك طفلكِ بمفرده في المنزل؟



إختبار الشخصية

إختبار: ما الذي تعرفينه عن قوارير المياه المعبّأة وأيّها تختارين لطفلكِ مع عودته الجديدة إلى المدرسة؟