نتحداك أن تحزري لون الخلفية في هذه الصورة!

تحدي لون الخلفية المتغير في خدعة بصرية

هل أنتِ من محبي الخدع البصرية والأحجيات التي تستدعي التفكير بعمق لفهمها وتحليلها؟ مهما إمتلكت موهبة في فكّ شيفرتها، نراهن أنّكِ كحال الأكثرية الساحقة من رواد الإنترنت ستفشلين بالإجابة على هذا التحدّي!

إذ تمّ مشاركة صورة متحرّكة بأسلوب GIF على مواقع التواص الإجتماعي في الأواني الأخيرة، تُظهر مجموعة من إشارات "الزائد" + وهي تدور، دون أن تتغير من ناحية الشكل أو حتّى اللون.

ولكن اللافت في الأمر هو أنّ لون خلفية الصورة رغم عدم تغيّر أي من التدرجات لا يبدو واضحاً أو ثابتاً.

أنظري بنفسكِ...

I could watch this for a while

إذ إنقسم الرأي العام في هذا الخصوص إلى شريحتين؛ تلك التي تؤمن بأن الخلفية بيضاء اللون ويتحرك عليها علامات زائدة باللون الأسود، وشريحة تؤمن بالعكس كلياً، أي أنّ الخلفية هي في الواقع سوداء ويتحرك عليها علامات زائدة بالون الأبيض.

فهل من إجابة صحيحة لهذا التحدي؟ للأسف، كلّا! ولعل هذا ما يجعل من هذه الأحجية مستحيلة، فلكلّ منا وجهة نظر يستطيع الآخر نقضها بسهولة في هذا الخصوص، ليتمّ تصنيف الصورة تحت فئة figure-ground organization.

تجدر الإشارة إلى أنّ هذه النوع من الخدع البضرية ليس بالجديد، ولكننا لنم نسمع به حتّى الآن؛ إذ تمّ إبتكاره منذ العام 1915 على يد طبيب نفسي يدعى إدغار روبين... فهل شعرت بالصداع نتيجة هذه الصورة أم بعد؟

إقرئي المزيد: نتحداك أن تستطيعي الإجابة على هذه الأحجية في أقل من 9 ثواني!