النوم يزيدك سعادةً وصحةً

النوم يزيدك سعادةً وصحةً

باتت المرأة تعيش اليوم حياةً عائلية ومهنية وإجتماعية كثيرة الإنشغالات. فبالنسبة للكثيرات لم تعد ساعات النهار تكفي للقيام بكل الأمور المتوجبة عليهن، لذا يعتبرن أن ساعات النوم وقتٌ ضائعٌ. فما يجهلنه أنّ قلّة النوم تؤثر سلبًا على صحتهّن. "عائلتي" تقدم إليك نصائح تساعدك على تعزيز صحّتك من خلال النوم الجيّد. أولًا، قد تدفعك قلّة النوم إلى الإفراط في تناول المأكولات الغنية بالسعرات الحرارية، ما قد يتسبب مع مرور الوقت بزيادة وزنك. إلى ذلك فإن قلّة النوم تؤثّر على قدرتك في اتّخاذ القرارات الصائبة، فتقومين بخيارات غذائية غير سليمة عندما تشعرين بالتعب.

هل من عوامل تقتل النوم؟

ثانيًا، خلال النوم ينظّم دماغك ذكريات ويخزّنها لتتمكّني من إستخدامها عندما تستيقظين. فذلك يساعدك على ابتكار أفكار جديدة وخلّاقة.

ثالثًا، الحصول على قسطٍ وافر من النوم خلال الليل يساعك على الإستفادة من كامل قدراتك. فالنوم أساسي لتحقيق أفضل النتائج في أي عملٍ تقومين به.

رابعًا، نامي جيدًا خلال الليل لتعزّزي صحتك وتطيلي عمرك. إن الأشخاص الذين يتّبعون نمط نوم سليم يعيشون حياةً أطول.

خامسًا، من الضروري أن تمنحي جسمك قسطاً كافيًا من النوم كلّ ليلة، لأنّ قلّة النوم، مثل كثرته، تُسرّع عملية شيخوخة دماغك.

سادسًا، إن كنت لا تنامين جيّدًا خلال الليل، فإعلمي أنك تزيدين خطر إصابتك بداء السكّري. لأن درجة تجاوب الجسم مع الإنسولين تنخفض لدى الذين لا ينامون جيذًا في الليل.

سابعًا، إن الأشخاص الذين ينامون جيّدًا هم أقل عرضة للإصابة بالإكتئاب ويتمتعون بأسلوب حياة أفضل. فنامي جيّدا وكوني أكثر سعادة.

النوم والغذاء طريقا البشرة الجميلة



سمات

إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!