nathalie.farah nathalie.farah 26-09-2014

الشعور بالذنب هو عاطفة انسانية طبيعية تنمو داخل الانسان في عمر الثالثة تقريبًا وتعتبر مهمّة له لكي يستطيع العيش بطريقة حضارية. فمثلاً، القتلة المتسلسلين والسفاحيّن والمغتصبين واللصوص هم أشخاص لا يستطيعون الشعور بالذنب لأنّ نمّوهم قد توّقف لسبب ما في هذا العمر الحرج، ولم يتسنّ لهم الفرصة لكي يطوّروا هذا الشعور بطريقة سليمة. لذا، يعتبر الشعور بالذنب هنا أمرًا بالغ الأهميّة للمجتمع، ولكن متى يصبح الذنب مدمرًّا؟

ias

للمزيد: نصائح المعالجة النفسية حول كيفية السيطرة على الغضب!

فالذنب الذي يصاحبه عادةً الشعور بالخزي أو الخجل، يمكن أن يسببّ الكثير من الأذى وقد يكون مدمّرًا للذات مثلما سيكون الافتقار الى الاحساس بالذنب مدمّرًا للمجتمع. كما أنّ الاحساس بالذنب المبالغ به في معظم الأحيان قد يصبح مدمّرًا للذات لأنّه يصل الى درجة يتعارض فيها مع حياتك اليومية وعلاقاتك مع الآخرين وعملك. ويصبح هذا الشعور غير سليم عندما تشعر بالذنب حيال الأخطاء التي يرتكبها الآخرون، أو عندما تُبدي رأيك أو تعبّر عن مشاعرك لأحدهم، أو تقوم بأمر تحبّه، أو عندما تشعر بالسعادة، أو حتّى عندما تشتري غرضًا بحاجة إليه أو عندما تشكّ بقدراتك أو عندما تشعر أنّه يتوجبّ عليك دومًا القيام بالصواب مع الناس خصوصًا هؤلاء الذين تسببّوا لك بالأذى، وهلمّ جرا.

وينمو هذا الاحساس بالذنب غير السليم عند الطفل خلال مرحلة الطفولة عندما يستعمل الأهل الذنب كوسيلة لتربية طفلهم وتأديبهم. وإن كان يتمّ استخدام الذنب مع الطفل في معظم الأوقات، فسيترسّخ في ذهنه فكرة أنّه دائمًا على خطأ ويجب أن يشعر بالخجل. ويرافق الشعور بالذنب الطفل خلال مرحلة البلوغ وتنتج عنه قلّة الثقة وعدم تقدير الذات ويتحوّل الى شعور تلقائي يسيّر تصرّفاته، وهذا ما أسميّه بـ "الذنب الكاذب". لذا، يجب أن تعرفوا كيفيّة التمييز بين الذنب الحقيقي والذنب الكاذب.

إنّ الاحساس الكاذب بالذنب هو أحد العادات التي اكتسبتها وبرمجت نفسك عليها، أمّا الذنب الحقيقيّ فهو الشعور الصحيح بالذنب الذي ينتابك عندما تشعر أنّك تصرّفت بطريقة فعلاً تتطلّب منك الاحساس بالذنب. ما أن تصبح قادرًا على معرفة الفرق بين الاثنين والفصل بينهما، ستتمكنّ من السيطرة على شعورك بالذنب والتمتّع بحياة أفضل.

المعالجة النفسية تساعدكِ في تعزيز الثقة بالنفس

الصحة الصحة الشخصية الصحة النفسية

مقالات ذات صلة

الأمومة والطفل هل الفاكهة تضرّ فعلًا بصحة طفلك؟
ما هي أفضل الخيارات الصحيّة لطفلك؟
الصحة علاج الشعور بوجود بول بعد التبوّل والكشف عن الأسباب
الملابس الفضفاضة مهمة للوقاية!
الصحة علاج نزول الرحم في البيت بالخطوات
خسارة الوزن خطوة أساسية!
الأمومة والطفل متى يسمح لطفلك بتناول الشوكولاته؟
هل يمكن لطفلك تناول الشوكولاته ومتى؟
الصحة أسباب الشعور بالجوع المستمر وكلّ ما عليك معرفته عن زيادة الشهية
الجوع هو إشارة طبيعية من جسمك، ولكن علام تدلّ؟
الصحة أضرار مزيل العرق والفرق بينه وبين مضادات التعرّق
انتبهي من مادة الألومينيوم!
الصحة أسباب جفاف العين: العوارض والعلاجات
استخدام الكمبيوتر عامل خطر!
الصحة علاج الزكام وسيلان الأنف بعيدًا عن الأدوية
طرق فعالة لعلاج سيلان الأنف والزكام!
الصحة علاج القمل في يوم واحد: معلومات عليك أخذها بعين الإعتبار!
الوصفات المنزلية مفيدة!
الأمومة والطفل بالفيديو، معلومات مثيرة للاهتمام عن طفلك
معلومات مثيرة عن طفلك!
الصحة إطلاق منصة افتراضية لعلاج أمراض القلب في السعودية
منصة ستضم نخبة من الاستشاريين في مختلف مدن المملكة...
الأمومة والطفل أمور عن أسنان الأطفال تجهلها 90% من الأمهات
هل كنت تعلمين؟

تابعينا على