الطعام يساعدك أيضاً في تحسين مزاجك!

كيف تحسّنين مزاجك من خلال غذائك؟

يؤثّر المزاج السيّئ على حياتك من نواحٍ عديدة كعلاقتك بالآخرين، قدرتك على اتّخاذ القرارات الصائبة، إضافة إلى انزعاج شخصي. ولأنّ "عائلتي" يهمّها راحتك، سبق وذكرنا في أحد مواضيعنا السابقة عن طرق تساعدك على التخلص من المزاج السّيئ والتوتر، لذا ما رأيك لو في هذه المرة أدخلنا نظامك الغذائي كوسيط خير بينك وبين مزاجك؟

تخلّصي من التوتر بإدخال المواد الغذائية التالية إلى نظامك الغذائي:

* الدهون الصحية: الأحماض الدهنية الأساسية هي من أقرب الأصدقاء إلى صحتك. فكري بالأوميغا 3! تغذّي الأميغا 3 أدمغتنا وتخفّف الالتهابات في كامل الجسم. إضافة إلى ذلك، تساهم الأحماض الدهنية الأساسية في تحسين مزاجنا ووظائف دماغنا الإدراكية. إن كنت لا تتناولين الأسماك التي تعدّ غنية بالدهون الصحية، أضيفي مصادر نباتية للدهون الصحية إلى نظامك الغذائي ومنها بذور الكتان، الجوز، وزيت جوز الهند.

* الأطعمة المخمّرة: كما هو معروف، إنّ معدّلات هرمون السيروتونين المنخفضة تؤدّي إلى الاكتئاب، ولكن هل تعلمين أنّ معظم كمية السيروتونين هي منتجة في القناة الهضمية وليس في الدماغ؟ هذا الواقع يسلّط الضوء على أهمية إبقاء الامعاء مليئة بالبكتيريا "الجيدة" والتأكد من سلامة عمله لإنتاج السيروتونين اللازم للجسم. ما علاقة الأطعمة المخمّرة بذلك؟ إنّ هذه الأطعمة تغذّي البكتيريا الجيدة في جهازنا الهضمي وهي ضرورية للمحافظة على صحته. لذا للتخلص من التوتر ورفع معدّل السيروتونين، لمَ لا تضيفين المخلّلات إلى وجباتك؟

* الفيتامين B : تمّ ربط المعدلات المنخفضة لفيتامين B6 و B12بحالات الاكتئاب، لذا لتحسين مزاجك تناولي الأطعمة التي تحتوي على هذين الفيتامينين ومنها الخضار، الأرزّ الأسمر، الخضار الورقية ذات اللون الأخضر الداكن، والشوفان.



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!