الحمل الضعيف هل يثبت من دون دواء؟

الحمل الضعيف هل يثبت

الحمل الضعيف هل يثبت من دون دواء؟ من الأسئلة الشائعة التي تقلق الحامل للمرة الأولى، لذا يقدم موقع عائلتي المعلومات الضرورية على أن تستشيري طبيبك.

يعد فوات موعد الدورة الشهرية من أولىالعلامات التي تدل على أنك حامل. يمكنك إجراء اختبار الحمل المنزلي في أسرع وقت ممكن بعدها. إذا كانت لديك عوارض حمل مبكرة جدًا، مثل نزيف الانغراس، يمكنك إجراء اختبار حمل منزلي حتى قبل أن تفوتك الدورة الشهرية الأولى. ولكن، هل يمكن للاختبار المنزلي أن يدل على ضعف الحمل؟ وهل الحمل الضعيف يثبت من دون دواء؟

تابعي القراءة لتتمكني من تكوين فكرة عامة حول هذا الموضوع على أن تستشيري طبيبك المختص لأن نه الوحيد القادر على المساعدة.

اختبار الحمل المنزلي والحمل الضعيف

في الحقيقة، تعتبر بعض اختبارات الحمل أكثر حساسية من غيرها ويمكن أن تكتشف بدقة الحمل قبل عدة أيام من غياب الدورة الشهرية. ولكن بعد إجراء اختبار منزلي، فقد تتحول حماستك إلى ارتباك حيث تلاحظين خطًا إيجابيًا ضعيفًا.

في بعض اختبارات الحمل المنزلية، يشير سطر واحد إلى أن الاختبار سلبي وأنك لست حاملاً، ويعني سطرين أن الاختبار إيجابي وأنك حامل. من ناحية أخرى، يمكن لخط إيجابي خافت في نافذة النتائج أن يقلقك، فهل الحمل إيجابي؟ وهل هو إيجابي لكن ضعيف؟

إذا أجريت اختبار حمل منزلي وأظهرت النتائج خطًا إيجابيًا ضعيفًا، فهناك احتمال قوي بأنك حامل. ترى بعض النساء خطًا إيجابيًا يمكن تمييزه بوضوح بعد إجراء اختبار منزلي. لكن في حالات أخرى، يبدو الخط الإيجابي باهتًا. في هذه الحالات، يمكن أن يعود السبب الى انخفاض مستويات هرمون الحمل موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية، هذا دليل على أنك قمت بالاختبار باكرًا حتى قبل انقطاع الدورة الشهرية، وليس بالفعل دليل ضعف الحمل.

ولكن للتأكّد ما إذا كان الحمل ضعيفًا أم لا في المنزل، انتظري حتى انقطاع الدورة وأعيدي الاختبار. إذا كنت حاملًا ستظهر الخطوط واضحة، وسيختفي أحدها في حال لم يكتمل الحمل.

أسباب الحمل الضعيف

قد يكون الحمل الضعيف، الذي يظهر في نتيجة اختبار حمل إيجابي ضعيف، من أصعب المشاكل التي تواجهها كل امرأة حامل. فهي مدعوة لأن تثبّت هذا الحمل وتحافظ عليه. ولكن في حال اكتشفت الى الأسباب، فأظنّك سترتاحين من هذا الهمّ لأنّ المسؤولية لا تقع عليك، بل هو أمر طبيّ صحيّ بحت. وتشمل أسباب الحمل الضعيف ما يلي:

  • ضعف بطانة الرحم وعدم قدرتها على حمل الجنين بسبب نقص هرمون البروجيسترون
  • توقف تدفق الدم إلى الجنين بسبب خلل مناعي
  • إصابة الرحم أو المهبل بالميكروبات
  • الرحم المفتوح أو المشيمة الضعيفة
  • الإجهاض سابقًا لأكثر من مرة
  • عدم اكتمال نضج البويضة بعد تلقيحها من الحيوان المنوي
  • ضعف نسبة هرمون الحمل hCG
  • عيوب في الكروموسومات الوراثية
  • التعب والإرهاق

الحمل الضعيف هل يثبت من دون دواء؟

يعود هذا القرار إلى طبيبك النسائي، فلكل حالة طريقة معالجة خاصّة. ولكن أشاركك فيما يلي ببعض التصرفات التي يقال إنها مفيدة في عملية تقوية الحمل وتثبيته. إنّها من ضمن لائحةاسرارك لحمل صحي وسليم!

  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن
  • شرب ليترين من الماء يوميًا
  • الامتناع عن حمل أشياء ثقيلة والاستلقاء قدر الإمكان
  • عدم مخالطة أشخاص مصابين بأي مرض أو عدوى
  • الابتعاد عن التوتر والحفاظ على حالة نفسية هادئة
  • تناول حمض الفوليك تفاديًا لأي إجهاض
  • الالتزام بتناول الفيتامينات التي يصفها طبيبك

وأخيرًا، لا شكّ أنّه هناك طرق علاج الحمل الضعيف، ولكن من المفضّل أن تسألي طبيبك عنها.



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟