الإفرازات الطبيعية بماذا تختلف عن المرضية؟

الإفرازات الطبيعية بماذا تختلف عن المرضية؟

الإفرازات المهبلية الطبيعية لدى البالغين تكون مائية، سائلة، وشفافة، وتفرز من: الغدة البارثولينية، والمهبل، وهناك إفرازات عنق الرحم، والرحم، وقناة فالوب حيث تبلغ ذروتها في منتصف الدورة الشهرية أي في فترة الإباضة، بالإضافة الى ان غدد الرحم تزيد نتيجة القرحة او نتيجة استعمال موانع الحمل خصوصًا تلك التي تحتوي على الاستروجين والبروجستروناو نتيجة الحمام المهبلي المنظم حيث يحث عنق الرحم على الإفرازات، وتزيد الإفرازات خلال فترة الحمل وذلك يعود الى ارتفاع الإستروجين وزيادة الدورة الدموية . أمّا الإفرازات الناتجة من حالات مرضية، فتكون نتيجة إلتهاب المهبل، أوعنق الرحم، أو الرحم، أو قناة فالوب، حيث تكون الإفرازات صفراء أو خضراء اللون، و تكون جامدة وتسبب الحكة، وهي ناتجة من الاصابة بالفطريات، أما الرائحة الكريهة فتدل على وجود جسم غريب أو تقرح في الأنسجة. ويجب استشارة الطبيب المتخصص في حال زيادة الإفرازات مع عوارض آلام في اسفل البطن، اونزيف مهبلي، أو آلام عند التبول او وجود دم مع البول، وإذا كانت الإفرازات مصحوبة بارتفاع درجة الحرارة او طفح جلدي، وإذا استمرت المشكلة لفترة طويلةاكثر من اسبوعين"، أو في حال احتمال الإصابة بأحد الأمراض التناسلية.



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟