اعشاب تضر الكبد

اعشاب تضر الكبد

الشاي الأخضر قد يكون لذيذًا ومنعشًا ولكن تناوله بكميات مفرطة يؤدي إلى تلف الكبد

صحيح أنّ النباتات والأعشاب لها فوائد عديدة على صحة الإنسان، ولكن الإكثار من بعضها قد يكون ضارًّا ومؤذيًا للجسم. نعرض لك في هذا المقال 5 أعشاب ستفاجئك حتمًا بسبب ضررها على صحة الكبد.

ننصحك بقراءة: تليف الكبد: أسبابه وأعراضه وعلاجه

فقد تكون بعض هذه الأعشاب لذيذة ومنعشة ومفيدة لبعض أعضاء الجسم، ولكنها تترك آثارًا سلبية على أعضاء أخرى. فهي كالأدوية التي تفيد بمكان وتضر بآخر.

مبادئ توجيهية جديدة من الكلية الأميركية لأمراض الجهاز الهضمي تنبه المستهلكين حول الاعتماد كثيرًا على المنتجات "الطبيعية" أو "العشبية"، وخاصة في الاعتقاد الخاطئ بأنها قد تكون أكثر أمانًا من الأدوية.

وهنا نعرض لك قائمة بـ5 أعشاب قد تدهشك بضررها الكبير على صحة الكبد:

الشاي الأخضر: قد يكون لذيذًا ومنعشًا، وقد يبدو وكأنه وسيلة طبيعية لدرء السرطان، ولكن تناوله بكميات مفرطة يؤدي إلى تلف الكبد. فمضادّات الاكسدة الموجودة فيه يمكن أن تستنزف بعض الجزيئات في الخلايا الوقائية مثل الجلوتاثيون، ما يمكن أن يؤدي إلى إصابة الكبد.

عشبة السنفيتون: هذه العشبة خطيرة إذ إن شاي السنفيتون لم يعد يباع في الولايات المتحدة. فهي تحتوي على مواد سامة تضر بالكبد، وأحيانا قاتلة.

عشبة الكافا أو الفلفل المسكر: هي نبتة عشبية مهدئة تُباع لعلاج القلق والأرق أيضًا. الإكثار من تناولها يؤدي إلى تلف الكبد. هذه العشبة محظور استعمالها في ألمانيا، وسويسرا، وفرنسا، وكندا، وبريطانيا.

عشبة القلنسوة أو "خانق الدب": استخدمت القلنسوة من قبل الهنود الحمر لعلاج القلق والتوتر والأرق. وهي عشبة صينية تتعدّد انواعها وأشكالها، ولكنها تتسبّب في تلف الكبد لذا يُنصع بعدم استخدامها.

البلوط: شجرة البلوط معروفة جدًّا ويستخدمها الناس في علاج الطفح الجلدي وحتى السرطان. إلاّ أنّ البلوط قد يتسبّب بأذية كبيرة للكبد وفي بعض الحالات الطارئة يمكن اللجوء إلى زراعة كبد جديد.

يمكنك أيضًا قراءة: ما هو سرطان الكبد؟



إختبار الشخصية

إختبار: هل أنتِ قدوة حسنة لأطفالك في الغذاء السليم؟