abir.akiki abir.akiki 17-11-2022

إذا كنت تسألين عن الجماع بعد استئصال الرحم، فننصحك بمتابعة القراءة هنا على موقعنا لتتعرفي على التفاصيل كاملة.

ias

ترتبط المتعة الجنسية بعوامل جسدية عدّة وابرزها شكل الرحم والمهبل. لذا، تسأل النساء عما ستكون عليه العلاقة الحميمة بعد استئصال الرحم وعما إذا ستكون ممتعة كما في السابق.

للإجابة، نقدّم لك هذه المقالة المفصلة، فتابعي القراءة.

توقيت ممارسة الجماع بعد استئصال الرحم

هذا مصدر قلق كبير للعديد من النساء اللواتي يخضعن لهذه الجراحة، ولكن لا يجب أن يكون كذلك، كما تقول مورين ويليهان، طبيبة أمراض نسائية والتوليد في مقاطعة بالم بيتش، فلوريدا. وتضيف ويليهان: “يمكنك ممارسة الجماع مع التحفيز الجنسي في أي وقت تريدينه بعد استئصال الرحم”. سوف تحتاجين فقط إلى القليل من الوقت قبل ممارسة الولوج الكامل. تقول ويليهان: “قد ترغبين في الانتظار لمدة 4 أسابيع للسماح بشفاء الجزء العلوي من المهبل. إذا كانت الجراحة معقدة حقًا، فربما يطلب منك الطبيب الانتظار لمدة 6 أسابيع”.

الرغبة الجنسية بعد استئصال الرحم

لن يؤثر استئصال الرحم على رغبتك. ولكن يمكن أن يحدث هذا إذا قمت بإزالة المبيضين وكذلك الرحم. تقول ويليهان: “ينتج الضعف الجنسي عن فقدان المبايض”. المشكلة هي في الحقيقة فقدان الهرمونات التي يصنعها المبيضان. وتضيف ويليهان: “لم تكن المشكلة هي استئصال الرحم”. إذا كنت بحاجة إلى إزالة المبيضين مع الرحم، فإن العلاج بالهرمونات البديلة يحل بأمان محل جزء من الهرمونات المفقودة، ويمكن أن يساعد أيضًا في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية المتعلقة بفقدان هرمون الاستروجين.
في الحقيقة، معظم النساء في فترة ما قبل انقطاع الطمث لا يكون لديهن أي تغيير في الرغبة الجنسية إذا بدأن في العلاج التعويضي بالهرمونات في وقت الجراحة. تؤثر أمور كثيرة على الدافع الجنسي للمرأة، بما في ذلك التوتر ومشاكل العلاقات والحالات الصحية الأخرى.
ضعي في اعتبارك أنها قد لا تكون مشكلة جسدية، إذا كانت العلاقة الحميمة لا تزال لا تلبي توقعاتك. من جهة أخرى، تفحص ويليهان مرضاها للتحقق من مزاجهنّ. وتقدّر أن حوالي ثلث مرضاها اللواتي يعانين من انخفاض الرغبة الجنسية لديهن “قلق أو اكتئاب أساسي لا يتم التعامل معه بشكل صحيح”. قد تساعد معالجة تلك الحالات الأخرى في زيادة الرغبة الجنسية لديك.

أخيرًا، مثل كل شيء آخر في موضوع رعايتك الطبية، من الأفضل أن تعرفي الخيارات المتاحة أمامك، والإيجابيات والسلبيات. لذا، احصلي على رأي ثانٍ وثالث عند الضرورة، كما تقول فرانشسكا، طبيبة أمراض نسائية وتوليد. وهذا يعني طرح أسئلة رئيسية، مثل ما إذا كان المبيضان بحاجة فعلًا إلى الإزالة.

الصحة الجماع صحة المرأة

مقالات ذات صلة

تابعينا على