Tania Tania 22-03-2016

هل أصبح طفلك يبلغ من العمر ثلاث سنوات وتشعرين بأنه لا يتمكّن من لفظ بعض الكلمات أو أنه لا يفهم ما تقولينه له؟ فما هي أبرز الأسباب التي تؤدي إلى تأخّر النطق عند الأطفال عند بلوغهم هذا العمر؟

ias

يمكن لأسباب عدة أن تؤدي إلى تأخّر التطور اللغوي لديه مثل معاناته من بعض المشاكل في الفم أو اللسان أو الحنك. يجد الطفل في هذه الحالة صعوبة في التنسيق بين شفتيه ولسانه وحنكه من أجل إصدار الأصوات.

هذا ويمكن لمعاناة الطفل من بعض المشاكل في السمع أن يؤدي إلى التأخر في النطق. لذلك، غالبًا ما ينصح الطفل بفحص أذنيه والتأكد من صحة سمعه. ففي حال أظهرت النتيجة أنه يعاني من مشكلة في سمعه، يمكن أن يؤدي ذلك إلى ايجاد الطفل صعوبة في فهم ما يدور حوله والتعبير عن آرائه وشعوره.

في هذا السياق، تتعدّد الطرق التي يمكنك الإعتماد عليها من أجل تجنّب تعرّض طفلك لمثل هذه المشكلة عند بلوغه عمر الثلاث سنوات ومن بينها:

  • تمضية الكثير من الوقت في التواصل مع طفلك: يتوجّب على الأم البدء بالتكلم مع طفلها خلال السنوات الأولى من عمره. كما يمكنها الغناء له وتقليد بعض الأصوات.

  • القراءة للطفل: غالبًا ما ينصح بالبدء بقراءة بعض القصص للأطفال منذ بلوغهم عمر الستة أشهر. لذلك، اختاري قصة من بين أنواع القصص العديدة التي تناسب عمر طفلك.

أخيرًا، مهما كان عمر طفلك، يعتبر من المهم أن تلجأ الأم إلى بعض الوسائل التي من شأنها أن تعالج مشكلة طفلها كي لا تتطور مشكلته مع الوقت.

الأمومة والطفل الأم والطفل الطفل في عمر الثلاث سنوات مراحل نمو الطفل الذهنية

مقالات ذات صلة

تابعينا على