اجمل قصص تعليمية وقصيرة وخيالية للاطفال

اجمل قصص تعليمية وقصيرة وخيالية للاطفال

ينصحنا دائماً الأطباء والمعلمات بالبدء بقراءة القصص للأطفال إذ يساعد هذا الأمر على تعزيز قدراتهم المعرفية وعلى تمكنهم من القراءة وعلى تعلم الأحرف الأبجدية في وقت أسرع! لكن ما هي أنواع القصص التي يمكنك اختيارها؟

مع تعدد أنواع القصص في أيامنا هذه، قد تحتارين أي كتاب يجب قرائته. فهل يفضل قراءة القصص الخيالية من أجل توسع نطاق الخيال عند الطفل؟ أم القصص القصيرة؟ أم القصص التعليمية التي يمكن أن يستفيد منها؟

مهما كان الكتاب الذي ستختارينه لصغيرك، اعلمي أنه سيستفيد منها بطريقة ما.

قصص خيالية للاطفال

اجمل قصص تعليمية وقصيرة وخيالية للاطفال

في البداية، سنبدأ من خلال التحدث أكثر عن القصص الخيالية للاطفال. من منا لا يحب هذه الأنواع من القصص التي يمكنها أن تأخذنا إلى عالم آخر، بعيداً عن الواقع الذي نعيشه الآن. مع قراءة هذه الأنواع من القصص، يمكن للطفل أن يشغل مخيلته وتفكيره وهذا أمر يساعده على التفكير بأمور كثيرة يستفيد منها على المدى البعيد. ومن بين أجمل القصص التي يمكنك اختيارها هي التالي:

  • مغامرات تحت المطر: هذه القصة تدور حول الأمور الخيالية التي كانت تحدث مع فتاة صغيرة في الثانية عشر من عمرها عند ذهابها إلى منزل عمتها.
  • البالون البهلواني: إن هذه القصة مثالية للطفل إذ إنها خيالية وتعليمية في الوقت ذاته. الشخصيات في هذه القصة هي البالونات ويتلعم منها الطفل أنه عند العمل بمجموعة يمكنك تحقيق أهداف أكثر من العمل بمفردك.
  • المفتاح السحري: هذه القصة تدور حول أب أهدى ابنه بمناسبة عيد ميلاده قصة لا تحتوي على أي صورة وقال له أن هذا الكتاب سحري ويجب أن يكتشف هذا السحر من خلال قرائته. لكن ما هو هذا المفتاح السحري؟ هذا هو الأمر الذي يجب على الطفل أن يكتشفه من تلقاء نفسه.

قصة قصيرة جدا للأطفال

اجمل قصص تعليمية وقصيرة وخيالية للاطفال

تعتبر القصص القصيرة مفيدة للطفل، خصوصاً إذا كان يشعر بالضجر بسرعة فائقة. لذلك، تتعدد أنواع القصص القصيرة والمسلية التي يمكنك اختيارها والتي تفيده بشكلٍ كبير ومن بينها نذكر:

  • الفتاة خلف المرآة: هذه القصة قصيرة ومسلية وسهلة القراءة إذ لا تحتوي على كلمات صعبة لا يفهمها الطفل. لذلك، تأكدي من اختيار هذه القصة القصيرة التي يمكن أن تعزز نطاق الخيال عند الطفل في الوقت عينه.
  • سباق الضفاضع: هذه القصة قصيرة وتعليمية في الوقت عينه وتدور أحداثها حول سباق أجري بين الضفاضع حيث استسلم معظمهم في نصف السباق إلا ضفضع واحد قرر إكمال طريقه على الرغم من عدم تلقيه التشجيع من الآخرين. هذه القصة تعلم الطفل عدم الإستسلام وإعطاء الطفل كل ما لديه من أجل تحقيق هدفه مهما كان.
  • الأميرة روز والعصفور الذهبي: تدور أحداث هذه القصة حول الأميرة روز التي كانت تعيش في قصر وعرفت الأميرة بهذا الإسم نتيجة عشقها للأزهار والورود. وكل صباح، كانت هذه الأميرة تخرج إلى الشرفة وعندما تصفق يديها، يأتي عصفور ذهبي اللون ليقف على كتفيها. ومن أجل معرفة أحداث هذه القصة التي تدور بين الأميرة والعصفور، تأكدي من اختيارها لطفلك الصغير.

قصص تعليمية للاطفال

اجمل قصص تعليمية وقصيرة وخيالية للاطفال

تعتبر القصص التعليمية أول ما يخطر في بال كل أم عند أخذ القرار بالبدء بقراءة القصص للأطفال إذ تريد اختيار قصص يمكن أن يستفيد منها الطفل. لذلك، سنساعدك من خلال تقديم أجمل قصص تعليمية للاطفال:

  • براوني لا يحتاج إلى الطبيب: الهدف وراء هذه القصة التعليمية هو تعريف الطفل أكثر عن المستشفى وإخباره عن مغامرات براوني وعن الأمور التي حدثت معه خلال زيارته الأولى لهذا المكان. هذا وسيكتشف الطفل ما هي الأمور التي يمكنك أن يجدها داخل أي مستشفى من غرف نوم وغرف العمليات والأطباء وغيرها. في هذه الحالة، لن يشعر الطفل بأي خوف في حال اضطراره يوماً دخول المستشفى ويعلم أن الأطباء أشخاص سيساعدونه على الشعور بشكلٍ أفضل وليس هناك أي حاجة للشعور بالخوف.
  • الفوضى في رأسي: تدور أحداث هذه القصة حول فتاة تدعى زو وهي فتاة تشعر بقلق كبير حيال مواضيع كثيرة أكانت المدرسة أو آراء الناس تجاهها وغيرها من الأمور الكثيرة. لكن هذه الفتاة لا تستلم أبداً وتحاول السيطرة على أفكارها. هذه القصة تعتبر مفيدة للطفل في حال كنت تشعرين أنه يعاني من بعض المشاكل في المدرسة أو مشاكل نفسية، إذ تعلمه كيفية السيطرة على كل أفكاره وكيفية التوقف عن إعطاء بعض الأمور أكبر من حجمها.
  • النمل والجندب: هذه القصة مفيدة جدًّا إذ تعلّم الطفل كيفية تحمل المسؤولية في الحياة من خلال معرفته عن الأحداث التي حصلت بين النملة والجندب. ففي حين أن النملة كانت تعمل بجهد من أجل جمع الطعام لفصل الشتاء، كان الجندب يعلب ويلهو ولم يعمل أبداً. تمكنت النملة من العيش بسعادة أما الجندب فشعر بالجوع الفائق نتيجة عدم التركيز على عمله الأساسي.


إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟