abir.akiki abir.akiki 05-10-2022

تسألين عن إمكانية الشعور بألم الثدي بعد لقاح كورونا؟ تابعي قراءة هذه المقالة على موقعنا حيث نزودك بالتفاصيل.

ias

في هذه المقالة سنعالج موضوع ألم الثدي بعد لقاح كورونا، هذا الوباء الذي لا يزال في حال تفشٍّ بالرغم من فعالية اللقاحات. في الحقيقة، لا تزال التطعيمات جديدة نسبيًا، ويتم التعرف على المزيد حول الفيروس وآثاره الكاملة كل يوم.
في الواقع، أبلغ بعض الناس عن آلام في الثدي بعد التطعيم. بالإضافة إلى ذلك، بدأت التغييرات في شكل وحجم العقد الليمفاوية في الإبط، في الظهور في فحوصات التصوير الشعاعي للثدي.
سنكشف في هذه المقالة كيف يمكن أن يسبب لقاح كورونا ألمًا في الثدي ومتى يجب أن تقلق بشأنه.

تأثير لقاح كورونا على الثدي وتغيرات الغدد الليمفاوية

في الأشهر التي أعقبت إتاحة لقاحات كورونا، بدأ الأشخاص الذين تم تطعيمهم، وبخاصّةٍ النساء، في الإبلاغ عن آلام في الثدي أو تورم وألم بالقرب من الإبط.
غالبًا ما يظهر هذا الألم فقط بعد التطعيم وعادةً في الثدي الذي كان في نفس الجانب من الجسم الذي تم إعطاء اللقاح.
عندما تم الإبلاغ عن هذا التأثير الجانبي لأول مرة، كان يشتبه في أنه ناجم عن رد فعل مناعي طبيعي للقاح. في التفاصيل، يحدث هذا التأثير الجانبي، على الرغم من ندرة حدوثه، مع أنواع أخرى من اللقاحات أيضًا، ولكن تم الإبلاغ عنه بشكل متكرر بعد التطعيم.
الغدد الليمفاوية هي جزء من الجهاز المناعي وتساعد في جمع وتدمير البكتيريا والغزاة الآخرين مثل الخلايا السرطانية. تورم الغدد الليمفاوية بالقرب من الثدي ليس شائعًا خارج كونه من عوارض سرطان الثدي، لذا فإن ظهور هذا كأثر جانبي يسبب في إنذار أولي.

الفرق بين عوارض اللقاح وسرطان الثدي

ليس من المحتمل أن تكون أنتِ، أو حتى طبيبك، قادرة على التفرقة بين الآثار الجانبية للقاح، أو سرطان الثدي، أو الأسباب الأخرى لألم الثدي بالعين المجردة.
عادةً ما تُستخدم دراسات التصوير مثل تصوير الثدي بالأشعة السينية والموجات ما فوق الصوتية لفحص ما هو تحت سطح أنسجة الثدي. في كثير من الحالات، يتطور سرطان الثدي مع وجود عوارض قليلة أو معدومة، لذلك قد يأتي ألم الإبط أو الثدي من مجموعة متنوعة من الأسباب الأخرى. عندما تظهر عوارض سرطان الثدي، فعادةً ما تشمل بالإضافة على ألم الثدي:

  • كتلة جديدة يمكن أن تشعر بها في ثديك أو إبطك
  • جلد سميك أو تورم في ثديك
  • تنقير الجلد على ثديك
  • تهيج أو احمرار على جلد ثديك
  • تغييرات في نسيج أو شكل الحلمة
  • قشور الجلد على الثدي أو الحلمة
  • إفرازات من الحلمة ليست من حليب الثدي
  • تغيرات في شكل أو حجم ثديك

أخيرًا، قد تكونين أكثر وعيًا بهذا الألم أو تغيرات العقدة الليمفاوية، وبخاصّةٍ إذا تم إجراء تصوير الثدي بالأشعة السينية بعد وقت قصير من التطعيم. لا تقلقي من الألم بل باشري بالفحوصات اللازمة للتأكّد من أسبابه.

الصحة صحة المرأة نصائح صحية

مقالات ذات صلة

تابعينا على