cascia.salameh cascia.salameh 17-06-2014

كان طفلكِ ما بين سن الثلاث إلى عشر سنوات، ولداً شقيّاً ويُسيء التصرّف معكِ ومع الآخرين من حوله في أغلبيّة الوقت، فالأفضل أن تتبعي إرشادات "عائلتي" التالية من أجل تهذيبه وحضّه على السّلوك الحسن:

ias

كيف يؤثّر الضّرب في شخصيّة الطّفل؟

* لا تكتفي بملاحظة الجوانب السيئة من طفلكِ وتذكّري أن تمنحي جوانبه الجيدة بعضاً من اهتمامك، من خلال التصفيق له أو تدليعه أو معانقته كلّما أحسن التصرّف.

* جهّزي غرفة طفلكِ ونظّميها بطريقةٍ عمليّةٍ حتى لا توفّر لصغيركِ وسيلةً يُنفّس من خلالها عن غضبه. تفادي مثلاً وضع رفوفٍ للكتب والقصص، إذ يمكن أن يفكّر طفلكِ برميها أرضاً كلّما غضب.

* فسّري لطفلكِ أنّ التهديد بنوبة غضب أو سوء تصرف لا يُساعده في الحصول على مبتغاه.

* شجّعي طفلكِ على التصرف بشكلٍ جيّد وامنعيه من ارتكاب الأخطاء بحق الآخرين عن طريق معاقبته بما يتناسب مع سوء التصرف وقدرته على الاستيعاب.

* كوني صارمة في تربية طفلكِ ومعاقبته عندما يُخطئ، لكن لا تفقدي أعصابك بل كوني لطيفة معه إلى أقصى حدود حتى يفهم أنّ بإمكانه العودة إليكِ للعناق.

* لا تلعبي دور المدير عند تربية طفلكِ وتهذيبه، فهذه الطريقة ستحثّه على التصرف بالمثل. والمستحسن أن تكوني المعلّم والمرشد اللطيف والقوي في آن.

* كوني مرنة مع طفلك. اطلبي منه مثلاً أن يرتّب ألعابه وشدّدي على أنكِ لن تصطحبيه في نزهة أو مشوار ما لم يفعل ذلك.

* أَشركي طفلكِ في عملكِ اليومي وخصصي له بعض المهام البسيطة ليقوم بها. فسوء تصرف الأطفال أحياناً ينمّ عن رغبتهم في لفت الانتباه.

* كوني ثابتة في موقفكِ إزاء طفلك وإن اضطركِ الأمر إلى معاقبته وإرساله إلى غرفته أكثر من مرة في الساعة الواحدة. ففي نهاية المطاف، سيفهم أنّكِ جادة في كلامك ولا مجال لسوء التصرف.

الكذب عند الاطفال: كيف تتعاملين معه؟

ما رأيكِ في هذه النّصائح؟ هل هي مفيدة؟ هل ستجرّبينها مع طفلك؟ جرّبيها وشاركينا إجابتكِ على موقعنا.

الأمومة والطفل الحياة العائلية اساليب المعاملة الوالدية

مقالات ذات صلة

الحياة العائلية دراسة جديدة: آباء الأطفال الناجحين لا يقلقون بشأن وقت الشاشة
علّميهم كيفية استخدام الشاشات بطريقة جيدة!
الأمومة والطفل 5 تطبيقات يحتاج الأهل في الإمارات إلى تحميلها!
تطبيقات متنوّعة!
الأمومة والطفل دراسة: الأطفال الذين آبائهم صارمين أكثر عرضة للإصابة بالسمنة
لا تتبعي هذا الأسلوب!
الأمومة والطفل دليل مفصل لرقابة الأهل على وسائل التواصل الاجتماعي
الرقابة الوالدية هي الأساس!
الأمومة والطفل عندما يفضّل الطفل الصغير أمه على أبيه: ما العمل؟
لن تدوم هذه المرحلة الشائكة إلى الأبد!
الأمومة والطفل 5 نصائح مستدامة للعناية بالأطفال يجب تجربتها العام 2023
انضمي الى مجموعات تعيد استخدام الأغراض!
الأمومة والطفل 3 عادات غير فعّالة في التربية تجعل طفلك قلقًا ومترددًا
شكّ أنّ الانضباط أمر صعب!
4 أنماط للتربية تؤثر على نمو طفلك النفسي والجسدي
الأمومة والطفل أفضل التمارين الرياضية التي يمكنك القيام بها مع عائلتك
هل جربت رياضة هولا هوب؟
الأمومة والطفل 7 طرق لتكون أبًا صبورًا مع أطفالك لا تتجاهلها!
التخطيط المسبق هو المفتاح!
الأمومة والطفل دراسة جديدة: التربية الصارمة قد تؤدي إلى الإكتئاب
في وقت لاحق من الحياة!
الأمومة والطفل نصائح للأهل: هكذا تدعمون الصحة النفسية لأطفالكم!
حبّك غير المشروط أساس!

تابعينا على