mirella.eid mirella.eid 13-10-2020

من المعروف أنّ النظام الغذائي يلعب دوراً بالغ الأهمية في التأثير على سرطان الثدي؛ فهناك أطعمة تزيد احتمال خطر الإصابة به وأخرى تقيك منه.

ias

بعد أن كشفنا سابقاً عن العوامل الغريبة وغير المتوقعة التي تزيد خطر الإصابة بمرص سرطان الثدي، ما رأيك اليوم في التعرف على الأطعمة التي عليك تجنبها وتلك التي عليك الحرص على إدخالها في نظامك الغذائي؟

اللحوم الحمراء

في دراسة نُشرت في المكتبة الوطنية الأمريكية للطب، تبيّن وجود رابط ما بين تناول اللحوم الحمراء واحتمال الإصابة بسرطان الثدي، خصوصاً إذا تمّ طهيها على درجة حرارة عالية، الأمر الذي يزيد من إفراز السموم.

لا تنسي أنّ اللحوم الحمراء تحتوي على الأحماض الأمينية التي تحفز إنتاج الأنسولين وتزيد من الأكسدة في الجسم ما يرفع أيضاً مخاطر الإصابة بالسرطان.

الحلويات

كشفت الدراسات والأبحاث العلمية أنّ السيدات اللواتي يكثرن من تناول الحلويات أو الأطعمة الغنية بالسكر، هن أكثر عرضة بنسبة 27% للإصابة بسرطان الثدي؛ فالكربوهيدرات المكررة الموجودة في الحلوى تتدفع الجسم إلى إفراز الأنسولين وهرمون الأستروجين بكميات عالية ما يتسبب في نمو الخلايا السرطانية.

الدهون

تشير الدراسات إلى أنّ الدهون ليست كلّها سيئة. رغم أنّ الدهون الموجودة في الأطعمة المصنعة تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي، إلّا أنّ بعض الدهون النباتية قد تساعد في تقليله.

تُعد الدهون المتحولة من أنواع الدهون الشائعة جداً في الأطعمة المصنعة والمجهزة مسبقاً. لقد ربط الباحثون بينها وبين ارتفاع احتمال الإصابة بسرطان الثدي، وتتواجد هذه الأنواع من الدهون بكثرة في الأطعمة المصنعة مثل الأطعمة المقلية، والدونتس، والمعجنات.

وما هي الأطعمة التي تحميك من سرطان الثدي؟

أمّا بالنسبة للأطعمة التي تلعب دوراً بالغ الأهمية في الحماية من سرطان الثدي أو منع تطوّره، فهي:

  • مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات، بما فيها السلطة.
  • الأطعمة الغنية بالألياف مثل الحبوب الكاملة والفاصوليا والبقوليات.
  • الحليب ومنتجات الألبان قليلة الدسم.
  • المنتجات المرتكزة على فول الصويا.
  • الأطعمة الغنية بالفيتامين د، والفيتامينات الأخرى.
  • الأطعمة والتوابل ذات الخصائص المضادة للإلتهابات.
  • الأطعمة النبانية بشكل أساسي والتي تحتوي على مضادات الأكسدة.

والآن، ما رأيك في الإطلاع على تجارب ناجيات من سرطان الثدي؟

الصحة الامراض الصحة الشخصية صحة المرأة

مقالات ذات صلة

تابعينا على