هل "العقل السليم في الجسم السليم" أم العكس؟

هكذا تحافظين على سلامة دماغك!

"العقل السليم في الجسم السليم"، ماذا لو أصبحت هذه العبارة " الجسم السليم في العقل السليم"؟ إذ من أعظم أسرار إطالة العمر والرعاية بصحة الجسم هو تعلّم كيفية الاهتمام بالدماغ وتنمية قدراته ليبقى جسمك سليماً طوال حياتك. كيف تقومين بذلك؟ بضع خطوات فحسب تفصلك عن العمر المديد!

* الأوميغا 3 لتحفيز الدماغ: لا بدّ من أنّك سمعت أنّ تناول زيت السمك يوميّاً يوفّر لك صحة جيدة، ولكن هل تساءلت يوماً عن السبب؟ إنّ زيت السمك، جنباً إلى جنب مع بذور الكتان والعديد من المكسرات، يحتوي على مستويات عالية من أحماض أوميغا 3 الدهنية التي تساهم في الحفاظ على صحة القلب. ولكن إليك السبب الإضافي لاختيار الأوميغا 3! أظهر بحث علمي جديد أنّ الأشخاص الذين لديهم نسبة أوميغا 3 عالية يتمتّعون بأداء جيّد في الاختبارات المعرفية للذاكرة البصرية، الانتباه، التفكير المجرّد، ويحافظون على صحة دماغ لفترة أطول. لذا لدماغ سليم، تناولي حفنات من الجوز، الصنوبر، بذور السمسم، بذور اليقطين، والمشمش المجفف.

* تناولي الطحالب! الطحالب مثل "شلوريلا" و"سبيرولينا" توفّر للجسم الطاقة العالية، وهي غنية بالبروتين ما يؤمّن سلامة عمل الدماغ.

* مرّني دماغك! لا تقتصر أهمية التمارين على المحافظة على صحة الجسم فحسب بل هي ضرورية أيضاً لصحة الدماغ. خصّصي وقتاً يومياً لتحدّي دماغك من خلال القيام بالنشاطات التي تنشّط الذاكرة وتعلّمك التفكير بالعديد من الحلول كلعب الشطرنج أو حلّ الكلمات المتقاطعة، وحفظ أغانٍ جديدة. عندما تقومين بنشاطات كهذه كلّ يوم ستطوّرين مسارات عصبية جديدة تساعدك في الحفاظ على صحة عقلك.

* مارسي التمارين الرياضية: أظهرت الدراسات أنّ ممارسة التمارين الرياضية تنشّط الدماغ؛ فأثناء ممارسة الرياضة نقوم بتفعيل وتنشيط الخلايا العصبية بسرعة في أدمغتنا فترسل وتترجم الرسائل التي تدفع أجسامنا على التحرك.

التمارين الرياضية ضرورية اثناء الحمل



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!