هل من الآمن إستعارة أغراض الأطفال؟

هل إستعارة أغراض الأطفال أو شرائها مستعملة أمر آمن

علماً بأنّ الطفل ينمو سريعاً في سنواته الأولى ولا يستعمل أغراضه لفترة طويلة، قد تشعرين بالرغبة في عدم شراء هذه الأغراض التي تكون إجمالاً باهظة الثمن، وإستعارتها من أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء ولكن، هل تستطيعين فعل ذلك؟

إكتشفي معنا في هذا السياق ما هي الأغراض التي بإمكانكِ إستعارتها أو شراؤها مستعملة، مقابل الأغراض التي من الأفضّل أن تشتريها جديدة لطفلكِ!

  • كرسي السيارة: خصوصاً عندما نتكلّم عن الكراسي المخصّصة للرضع، لا شكّ أن مدّة إستعمال تلك لا تتخطّى أحياناً السنة أو حتّى الـ6 أشهر حسب نوعها، لذلك، قد تبدو لكِ فكرة جيّدة أن تقومي بإستعارة أحدها من الأصدقاء والأقرباء أو إعارتها. إلّا أنّ الأمر ليس بالفكرة السديدة! والسبب؟ لكرسي السيارة تاريخ صلاحية لا يتخطّى الـ6 سنوات، وبالتالي فإن فعاليتها في حماية الطفل قد تُفقد بعد مرور هذه الفترة! فإستعيري كرسي السيارة إمّا بعد فترة قصيرة جداً لا تتخطّى السنة، أو إشتري كرسي جديد مناسب لعمره!
  • كرسي الطعام: من الآمن أن تقومي بإستعارة كرسي الطعام من الآخرين إجمالاً، ولكن تأكّدي من أنّه متين وتستطيعين تثبيت طفلكِ داخله، بالأخص بين الساقين والكتفين لتفادي إنزلاقه.
  • حوض الإستحمام: إن لم يكن حوض الإستحمام متعفّناً أو متشققاً، ليس من ضير في إستعارته. ولكن، من الضروري أن تقومي بتنظيفه جيّداً قبل إستعماله، وذلك بواسطة المبيّض والمعقّم، ثمّ غسله بالماء الساخن.
  • السرير الخشبي: من الأفضل ألا تقومي بإستعارة السرير الخشبي من أحد، خصوصاً وأنّه يتمّ إستعماله لأكثر من 3 سنوات تقريباً مع الطفل نفسه. وبالتالي، فإنكِ لا تعلمين ما إن كان هناك أي تصدّع داخلي في بنيته، وما إن كان آمناً كي ينام طفلكِ داخله. أمّا إذا لم يستعمل كثيراً، فتأكّدي جيداً من حالته قبل وضع طفلكِ داخله، وقومي بتبديل الفراش.
  • عربة الدفع: تستطيعين إستعارة العربة من أحد المقرّبين منك على أن يكون محل ثقة ويضمن لكِ أن لا قطع ناقصة، أو خللاً ما في بنية العربة، وذلك لتضمني سلامة طفلكِ داخلها، وعدم تداعيها في شكل مفاجئ.

لذلك، وإن كنت تفكرين في إستعارة بعض الأغراض لطفلك أو شرائها مستعملة، لا تقدمي على فعل ذلك قبل الأخذ في الإعتبار هذه المعطيات!

إقرئي المزيد: أغراض يرفض أطباء الطوارئ شراءها لأولادهم



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟