هذا ما يحصل عند تناول الرجل لحبوب منع الحمل النسائيّة!

هذا ما يحصل عند تناول الرجل لحبوب منع الحمل النسائيّة!

لا شكّ أنّكِ سمعتِ عن أو جربتِ حبوب منع الحمل النسائيّة المعروفة المفعول والعوارض، ولكن، هل خطر ببالك يوماً عمّا قد يحصل في حال أقدم أحد الرجال على تناولها، عمداً أو سهواً؟

للمزيد: ما هي أضرار حبوب منع الحمل؟

في هذا السياق، إكتشفي معنا بعض العوارض التي قد تظهر عند الرجال فقط لدى تناولهم جرعات من البروجسترون والأستروجين الموجودة في حبوب منع الحمل. تجدر الإشارة إلى أنّ العوارض المذكورة أدناه لا تظهر نتيجة حبّة واحدة من موانع الحمل، بل تأتي بعد تناول منتظم ويومي لها. ففي حين أنّ هرمون التستوستيرون هو المسؤول عن العلامات الذكوريّة لدى الرجل، تؤثّر الهرمونات النسائيّة الموجودة في حبوب منع الحمل على فاعليّته بشكل كبير، وبالتالي، فمن الطبيعي أن يلحظ الرجل الذي يتناول الحبوب تلك تغيّراً واضحاً في معالمه الجنسيّة وخصوصاً الأعضاء التناسليّة. هذه التغيرات تختلف حدّتها بين نوع حبوب وآخر وحسب الكمية المستهلكة، ولكنّها تشمل إجمالاً تراجعاً في عدد الحيوانات المنويّة، إنخفاضاً ملحوظاً في الرغبة الجنسيّة، مشاكل في تحقيق الإنتصاب وحجم العضو. كذلك، قد يعرف بعض الرجال تضخماً واضحاً في أنسجة الثدي وحجمه مع توسّع الحلمات وتحوّل لونها إلى داكن. كذلك، تؤثّر نسب الأوستروجين والبروجسترون الموجودة في حبوب منع الحمل على شعر الوجه كما الجسم، حيث تتراجع كثافتها بشكل كبير. إضافة إلى ذلك، أظهرت الأبحاث أنّ تناول نسب منتظمة من الأستروجين يزيد من خطر تضخّم سرطان البروستات، ليسبّب في المقابل تقلّصاً ملحوظاً في حجم الخصيتين.

للمزيد: ثورة في عالم الطب: حبوب منع الحمل للرجال!



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!