5 أمور تمنيت لو كنت أعرفها عندما كنت أعاني أثناء الرضاعة الطبيعية

نصائح للأم التي تعاني اثناء الرضاعة الطبيعية

لا يمكنني القول أنّ تجربتي الأولى مع الرضاعة الطبيعية كانت سهلة؛ فبالكاد استطعت إرضاع طفلي لمدّة 6 أشهر، ولكني لو كنت أعرف بعض الأمور لكان الأمر أسهل!

لقد كانت تجربة صعبة، ومؤلمة، لم كن أشعر سوى بالضيق والإرتباك والإرهاق بسبب ضغط الجميع علي لإرضاع طفلي. وعندما فطمته باكراً، إنهالت علي التعليقات والتنظيرات من كلّ حدبٍ وصوب! ولكن، بعدما تعرّفت على بعض الأمور عن الرضاعة الطبيعية، بات الأمر الأسهل، ولهذا السبب إخترت مشاركتك إياها!

لا توجد وضعية واحدة فقط لإرضاع الطفل

مع طفلي الأول، اعتقدت أنّه لا يمكنني إرضاع طفلي سوى باعتماد وضعية واحدة ألا وهي من خلال حمله بين ذراعي اللذين يشكلان وضعية تشبه المهد، مع الحفاظ على ظهري مستقيماً. ولكنّ هذه الوضعية تسببت لي مع الوقت آلام في الرقبة والإرهاق.

في الواقع، تبيّن أنّ هناك أكثر من طريقة صحيحة للرضاعة الطبيعية؛ إذ ان هناك وضعيات أخرى يُمكن اتباعها، والمفضلة لدي هي وضعية الإستلقاء على الظهر التي مدّتني بالراحة التي أحتاجها لإرضاع طفلي.

يُمكن أن يحدث التهاب الضرع مرة واحدة على الأقل

هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى التهاب الضرع، ولكن بالنسبة لي كان دائمًا انسداد القنوات من فرط نشاط إمداد الحليب وعدم تصريف الثدي تمامًا في كل رضاعة. لقد تعرّضت شخصياً لالتهاب الضرع 3 مرات في حياتي كما عانيت من أعراضه المزعجة، ولكن عندما علمت أنّ الحل يكمن في تصريف الثدي بشكلٍ تام في كل رضاعة، لم أعد أعاني منه.

يُمكن أن يؤدي فرط إمداد الحليب إلى مشاكل في الرضاعة الطبيعية

لحسن الحظ، أنا واحدة من النساء اللواتي ينعمن بوفرة من الحليب، ومع ذلك، كادت هذه النعمة أن تتحوّل إلى نقمة إذ كان يتسبب الضخّ السريع في اختناق طفلي. ولكني اكتشفت الحل، وهو الشفط أولاً لبضع دقائق حتى يصل الحليب إلى المستوى الذي يُمكن التحكم فيه.

لا تتوقفي عن الرضاعة الطبيعية لأنّ الطفل يبدو صعب المراس

إنّ التوقف عن الرضاعة الطبيعية المنتظمة أو تأجيلها بسبب انزعاج الطفل وطباعه الحادة قد يسبّب لك المزيد من الضغط النفسي والإحتقان ما قد يؤدي إلى مزيدٍ من الصعوبات في الرضاعة الطبيعية ويدفعك إلى مطمه مبكراً. لذلك، تحلّي بالصبر ولا تتوقفي عن الرضاعة الطبيعية عند أوّل صعوبة تواجهينها، فالأمر يُصبح أسهل لاحقاً.

الرضاعة الطبيعية مؤلمة

وأخيراً، لا يُمكن لأحدٍ إنكار حقيقة أنّ الرضاعة الطبيعية قد تكون تجربة مؤلمة لا سيّما للأم للمرة الأولى حيث يحدث الإحتقان عندما يحاول إمداد الحليب أن يوزان نفسه، ولكن مع اتباع التغذية الجيدة وإتقان وضعية الرضاعة المناسبة بانتظام، ستُصبح هذه التجربة أسهل حتى أنّك ستشتاقين لها!

والآن، إليك معلومات عن الرضاعة الطبيعية في زمن كورونا!



إختبار الشخصية

إختبار: أجيبي على أسئلتنا وسنكشف أي أم جديدة أنت؟