هل تقومين بتثبيت قنينة الحليب على فم طفلك؟ حذار فعل ذلك مجددًا!

مخاطر تثبيب قنينة الحليب على فم الرضيع

العناية بالرضيع مسألة حساسة ودقيقة جدًا، وعقب ذلك من المهم جدًا سواء للأم او لمقدمي الرعاية الصحية للرضيع أن يكونوا حذرين للغاية أثناء العناية بالرضّع.

وفي هذا الإطار قد تكون بعض إرشادات العناية بالرضيع معروفة لكن جزءًا منها يغيب عن بال الكثيرات.

تثبيت قنينة الحليب على فم الطفل، ما مخاطر ذلك؟

ما يجب أن تعرفيه اليوم أنّ تثبيت قنينة الحليب على فم رضيعك ليس آمنًا على الإطلاق! وهذه الحادثة على كلّ أم أن تتعلم منها!

منذ ما يقارب 3 أعوام خسرت الأم كلوي ماسترز طفلتها الرضيعة إبنة الأربعة أشهر في حادثة مروعة كان يمكن تفاديها، وذلك بعد تثبيت جدة الطفلة قنينة الحليب على فمها مما أدى إلى اختناقها ووفاتها بالتالي.

فارقت الطفلة الحياة بعد تعذّر إنقاذها بعد فوات الأوان، اما كلوي فبألم وحرقة لا تزال حتى اليوم تحاول إنقاذ أطفال آخرين من خلال نشر التوعية على مخاطر هذه الممارسة.

والجدير بالذكر أنّ الإختناق إحدى النتائج الوخيمة لتثبيت القنينة على فم الرضيع، لكن تنطوي هذه العادة على أضرار أخرى على غرار تسوس أسنان الطفل، دخول الحليب او السوائل الأخرى الى رئتي الرضيع، إصابة الطفل بالإلتهابات نتيجة لإنتقال الحليب من حلق الطفل الى أذنه.

لذا وبعد قراءة المقال، سيتعيّن عليك من اليوم الإقلاع عن مثل هذه الممارسات الخاطئة أثناء رعايتك لطفلك من أجل صحته وسلامته!

إقرأي أيضًا: والدٌ يحذر كلّ أم وأب: كادت طفلتي أن تخسر حياتها بسبب اللهاية!



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟