ما هي العوامل التي قد تزيد خطر الإصابة بسرطان الحلق؟

ما هي العوامل التي قد تزيد خطر الإصابة بسرطان الحلق؟

يشير سرطان الحلق إلى أورام سرطانية تنمو في الحلق (البلعوم) ، الحنجرة أو اللوزتين. الجدير بالذكر أنّه بإمكانك تقليل خطر الإصابة بسرطان الحلق من خلال عدم التدخين أو مضغ التبغ.

ما هي أعراض سرطان الحلق؟

علامات وأعراض سرطان الحلق تتضمّن ما يلي:

السعال.

تغيرات في الصوت مثل البحة.

صعوبة في البلع.

ألم في الأذن.

نتوء أو قرحة لا تلتئم.

التهاب في الحلق.

فقدان للوزن.

اعرفي أكثر عن سرطان المبيض

ما هي العوامل التي قد تؤدي إلى الإصابة بسرطان الحلق؟

من العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الاصابة بسرطان الحلق:

التبغ، بما في ذلك التدخين ومضغ التبغ.

الإفراط في شرب الكحول.

فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) .

إفتقار النظام الغذائي إلى الفواكه والخضار.

كيف يعكس جسمك الإصابة بسرطان الرئة؟

كيف يتمّ علاج سرطان الحلق؟

تستند خيارات العلاج إلى العديد من العوامل، مثل موقع الورم، المرحلة التي وصل إليها سرطان الحلق، نوع الخلايا، والحالة الصحية العامة. ويتضمّن العلاج الطرق التالية:

العلاج بالإشعاع: يتمّ العلاج بالإشعاع لقتل الخلايا السرطانية باستخدام حزمة خارجية موجهة إلى الحلق أو بزرع مواد ذات نشاط إشعاعي في الورم.

الجراحة: قد يلجأ الطبيب إلى الجراحة بالليزر لاستئصال الأورام الصغيرة. أمّا في حال انتشار السرطان إلى الحنجرة أو ما وراءها، فقد يلجأ الطبيب إلى عملية جراحية تقضي بإزالة الأحبال الصوتية وجزء من الحنجرة أو كلها و جزء من الغدة الدرقية أو كلها، كما بإمكانه زرع أحبال صوتية صناعية لجعل الكلام ممكناً.

العلاج الكيميائي: يستخدم العلاج الكيميائي مواداً كيميائية لقتل الخلايا السرطانية. وغالباً ما يستخدم العلاج الكيميائي جنباً إلى جنب مع العلاج الإشعاعي في علاج سرطان الحلق.



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!