عندما تغيب عنك الألوان بسبب المرض!

عندما تغيب عنك الألوان بسبب المرض!

عمى الألوان هو انخفاض القدرة على التمييز بين ظلال معينة من اللون. وعلى الرغم من أنّ الكثير من الناس يستخدمون مصطلح "عمى ألوان" للإشارة إلى انخفاض القدرة على التمييز بين بعض الألوان، إلّا أنّ هذا المصطلح يصف انعداماً تاماً لرؤية الألوان وهذه حالة نادرة الحدوث. إنّ ضعف رؤية اللون أو عمى الألوان كما يسمّونه هو مرض وراثي في معظم الحالات. ومعظم الناس الذين يعانون من هذه الحالة لا يمكنهم التمييز بين اللون الأحمر والأخضر. وفي حالات أقلّ شيوعاً، يمكن للمرضى ألّا يميّزوا بين ظلال من اللونين الأزرق والأصفر. كما أنّ الجدير بالذكر أنّ بعض أمراض العيون وبعض الأدوية قد تتسبّب بعمى الألوان.

ما هو التهاب المفاصل الفقارية؟

ما هي أعراض عمى الألوان؟

قد تختلف أعراض هذا المرض بين حالة وأخرى، وقد تشمل التالي:

* إمكانية المريض على رؤية مجموعة واسعة من الألوان المختلفة، بحيث لا يدرك حقيقة أنّه يرى الألوان بصورة مغايرة عمّا يراها الآخرون.

* عدم إمكانية التمييز بين الأحمر والأخضر أو اللون الناتج عن خلطها معاً.

* عدم القدرة على التمييز بين اللون الأزرق والأصفر أو اللون الناتج منهما.

* في حالات نادرة جداً، عدم القدرة على تمييز الألوان بشكل عام.

ما هي علامات سرطان الجلد؟

كيف يتمّ علاج عمى الألوان؟

ما من علاج متاح حالياً لمعظم أنواع صعوبات رؤية الألوان، إلّا أنّ الأمر يختلف إن كانت المشكلة مرتبطة باستخدام بعض الأدوية أو ببعض الأمراض فقد تساعد عندها بعض العلاجات بحلّ هذه المشكلة. كما باستطاعة المريض استخدام عدسات لاصقة أو عدسات لنظارات خاصة تساعد على التمييز بين الألوان المختلفة إلّا أنّها قد تشوّه صورة أجسام معينة.



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!