علاج اللوز: هل يعتمد دائماً على المضادات الحيوية؟

علاج اللوز | طرق علاج اللوزتين

هل تعرفين ما فيه الكفاية عن التهاب اللوز وكيفية علاجها؟ تعمل اللوزتان، وهما غدّتان في مؤخّرة الحلق، على دعم النظام الدفاعي الذاتي، وعند التهابهما ستعانين من ألم أثناء ابتلاع السوائل أو الأطعمة الصلبة، كما ستلاحظين احمراراً وتضخّماً في اللوزتين مع احتمال ظهور بقع بيضاء عليهما تترافق مع ارتفاع في درجة حرارة الجسم.

ولا شكّ في أنّ حالة مرضية كهذه تستدعي علاجاً واهتماماً، ولكن ما يجب عليك معرفته هو أنّ العلاج يعتمد بشكل رئيسي على سبب المشكلة. هل المسبّب هو البكتيريا أم أحد أنواع الفيروسات؟ إذا كان سبب المرض الإصابة ببكتيريا فالعلاج سيكون استخدام المضادات الحيوية للتخلّص من العدوى. وعلى الرغم من أنّك ستلمسين تحسّناً للأعراض في غضون ثلاثة أيام من لحظة بدء تناول المضادات الحيوية، إلّا أنّه من الضروري متابعة العلاج الذي وصفه الطبيب للتأكد من القضاء على البكتيريا بشكل كامل. والجدير بالذكر أنّه في بعض الحالات قد يتوجّب على المريض مضاعفة فترة العلاج والاستمرار في تناول الادوية لعلاج العدوى بشكل نهائي.

إلتهاب اللوزتين: أعراضه وعلاجه

ومن جهة أخرى، إذا كان الالتهاب ناتجاً من التعرّض لفيروس فلن تُجدي المضادات الحيوية نفعاً في هذه الحالة وسيقوم جسمك بمحاربة العدوى من تلقاء نفسه. ولكن في انتظار هذا العلاج الذاتي، بإمكانك اتّباع بعض الخطوات لتحسين حالتك الصحية بصرف النظر عن مسبّب المرض وتشمل هذه الخطوات التالي:

* إحرصي على الحصول على قسط كافٍ من الراحة.

* أكثري من شرب السوائل لترطيب الحلق والحدّ من آلامه التي قد تكون أحياناً شديدة.

* تناولي الأطعمة الطرية واللينة مثل الآيس كريم وحلوى الجيلي.

* إتّبعي طريقة الغرغرة بمحلول الماء الدافئ والملح.

* إستخدمي أقراص المص بنكهة النعناع أو العسل والليمون.

* تناولي المسكنات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لتخفيف الألم والحصول على الراحة لبعض الوقت.

متى يوصي الأطباء بإستئصال اللوزتين؟

إذا كان لكلّ حالة علاج وفقاً للمسبّب، إذاً متى ستكونين بحاجة إلى استئصال اللوزتين؟ هل هو أمر اختياري أم ضروري؟ تعدّ اللوز أحد الأجزاء المهمة من النظام المناعي في الجسم لجميع مراحل الحياة، لذا فمن المفضّل تجنّب استئصالها. ومع ذلك، إذا كنت تعانين من التهاب اللوز بشكل متكرر ودائم، أو إذا كانت تتضخّم وتسبّب انسداداً في مجرى الهواء العلوي أو تولّد صعوبة في تناول الطعام، فعندها سيكون استئصال اللوزتين أمراً ضرورياً. وتنطوي معظم هذه العمليات الجراحية على استخدام المشرط الجراحي، ولكنّ ذلك لا يعني أنّ هذه هي الوسيلة الوحيدة للقيام بذلك، إذ هناك بدائل وتقنيات حديثة مستخدمة ومنها على سبيل المثال أشعة الليزر والموجات اللاسلكية، وغيرها من الطرق والتقنيات.

وكما تعلمين، لكافة أنواع العمليات الجراحية فوائد وأضرار، لذا عند ضرورة اللجوء إلى عملية استئصال اللوز، ناقشي مع طبيبك كافة النتائج التي تنتظرك بعد الجراحة لتحديد الطريقة الأنسب للقيام بذلك.



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!