طرق علاج الخوف عند الاطفال

علاج الخوف عند الاطفال

صغيرك يصرخ، يبكي، يهرب، يرتعش، تتغيّر ملامح وجه، كلامه متقطّع، يعرق، يتبول بشكل لا إرادي... كلها علامات تدل إلى أنّ شيئاً ما يشعر طفلك بالخوف. فعلى الأهل الإنتباه على هذا الوضع وتدارك الواقع قبل أن تتفاقم المشكلة لدى الطفل ويتحول من خوف عادي إلى خوف مرضي! فحرصاً منّا على تربية أطفالك تربية سليمة وصحيحة، نقدّم إليك العلاجات التي يمكنك القيام بها أنتِ وزوجك لتخلّصا طفلكما من هذه المشكلة.

يعتبر الخوف حالة انفعالية طبيعية يشعر بها الفرد في بعض المواقف التي يهدّده فيها نوع من الخطر. قد تظهر هذه المخاوف بصورة واضحة في سن الثالثة من العمر، إلاّ أنها تبدأ في سن السنة. تتراوح درجة الخوف بين الحذر والهلع والرعب. إلاّ أنّ أنواعها عديدة.

تكون تصرفات الأهل من الأسباب المؤدية إلى شعور الطفل بالخوف، إضافة إلى عدّة عوامل أخرى كنّا قد ذكرناها في موضوع سابق تحت عنوان: ما هي أسباب الخوف لدى الطفل يمكنك الإطلاع عليه.

كذلك يلعب الأهل دوراً مهماً في مساعدة أطفالهم على تخطي مرحلة الخوف التي يعيشونها من خلال بعض الطرق البسيطة والسهلة، وهي:

- على الأهل أن يمتنعا عن السخرية من الأمور التي يخاف منها الطفل.

- عدم الطلب من الطفل نسيان ما يخفيه بل التحدث بالموضوع ومناقشته معه، وتشجيعه على التحدث عما يخيفه.

- على الأهل الابتعاد عن تخويف الطفل واستثارته عندما لا يقوم بعمل ما، أو عندما يريدان منه الكف عن ممارسة شيء غير جيّد.

- تأمين جو من العاطفة والآمان للطفل داخل العائلة، وإبعاده عن المشاكل العائلية.

- على الأهل عدم إشعار الطفل بخوفهم من شيء معين، لأنه سيكتسبه منكم.

- عدم السماح للطفل بمشاهدة أفلام الرعب والقتال.

- يجب على الأهل عدم الإسراف والمبالغة بالقلق على أطفالهم.

للمزيد: كيفية مساعدة الطفل على تخطي الخوف من المدرسة



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!