حاربي ضرر الشمس بالكولاّجين

حاربي ضرر الشمس بالكولاّجين

تعرّفي سيّدتي على مكوّنات بشرتكِ التي تتطلّب منكِ عناية كاملة واحميها من العوامل الضّارة لتبقى المُعبّر الأجمل عن طاقتكِ وحيويتكِ.

هل سمعتِ يومًا بالـكولاّجين"؟ هل قرأت اسم هذه المادّة على علب الكريمات؟ مع عائلتي" ستكتشفين أنّ الكولاجين، المادّة البروتينيّة التي تهتمّ بتماسك بشرتكِ، هي مادّة طبيعيّة تُفرزها البشرة من أجل الحفاظ على مرونتها. كما أنّها مسؤولة عن تجدّد البشرة وتأجيل آثار الترهّل والجفاف، لذا تسمعين كثيرًا بالكولاجين في عالم المستحضرات التجميليّةخصوصًا في مكوّنات الكريمات المُضادة للشيخوخة. ننصحُكِ بتجنّب الأشعة ما فوق البنفسجيّة، العدوّ الأوّل للكولاّجين، لأنّ تعرّضكِ المتكرّر لأشعة الشمس يخرق طبقات البشرة ما يسبّب تدمير العمليّة لإنتاج الكولاّجين كما يترك أثرًا في التركيبة الجينيّة للبشرة. وحرصًا منّا على مشاركتكِ بما يُفيد جمالكِ، إليكِ ما تطبعه الشمس على بشرتكِ:

* التجاعيد: لم تعد الشيخوخة سيّدتي، ملازمة لمبدأ التقدّم في العمر، فجفاف البشرة يولّد تجاعيد أيضًا.

* النمش: كما ذكرنا في مقالٍ سابق، إنّ إفراز مادّة الـ"ميلانين"بهدف حماية البشرة من الأشعة ما فوق البنفسجيّة يظهر على شكل بقع غامقة اللون أو نمش.

* حروقات: إنتبهي سيّدتي، فأشعة الشمس في وقت الذروة تُتلف الخلايا الحيّة لبشرتكِ وتُحدِث تغييرًا في الـ DNA ما يسبّب سرطان الجلد.

إحمي جمالكِ وغلّفي بشرتكِ بواقِ للشمس بعيار SPF 30 أو أكثر والبسي ما يحجب بشرتكِ عن أشعة الشمس . وللوقاية من سرطان الجلد استعملي الكريمات المكوّنة من مادة الكولاّجين.



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟