هكذا يؤثر خوفك وقلقك على طفلك!

تأثير خوف الام وقلقها على الطفل

يعتبر خوف الأم وقلقها على اطفالها أمر طبيعي جدًّا، اذ يتركز معظم اهتمام الأمهات بطريقة فطرية على حماية أطفالها من كل خطر داخلي او خارجي قد يحدق بهم. كما وأنّ انشغال الوالد في عمله يجعل اهتمامها بأطفالها يزداد أكثر ويتصاحب مع قلق زائد من كافة الأمور التي تحيط بهم.

لكن ماذا لو ازداد هذا الخوف عن حده؟ طفلك سيكون المتضرر الأكبر سيدتي ولهذه الأسباب!

تزرعين في نفسه خوفًا من كل شيء: قلقك المفرط بشأن كل الأمور التي يقوم طفلك فيها سيؤدي الى خوف الطفل من كل الأمور من حوله وقد يصيبه بنوع من الجبن الشديد.

طفلك لن ينمو نموًّا طبيعيًا ومستقلًا: تشير الدراسات الى أنّ خوف الأم المفرط على أطفالها يكبح شخصياتهم من النمو نموًا طبيعيًا ومستقلًا وبالتالي ستؤثر تلك الممارسات عليهم بطريقة سلبية للغاية وبخاصة من جانب استقلاليتهم في اتخاذ الخطوات التي سيحتاجون إليها مع مرور الزمن وفي مراحل متقدمة من عمرهم.

خوفك الزائد سيحرمه من أساليب التكيف مع الحياة: افراطك في حماية طفلك من كل ما حوله بدافع خوفك سيحرمه من أساليب التكيف مع الحياة او مواجهة المصائب او المشكلات والأحداث القاسية التي قد يمر فيها في مراحل متقدمة من عمره.

لن يعرف اتخاذ القرارات الصائبة في حياته: وأخيرًا، يجب أن تدركي أيتها الأم أنك تنقلين هذا الخوف الى طفلك دون أن تدري بذلك، وهذا الشعور بلا شك يؤثر سلبًا على نفسيته وسيجعله ذات شخصية ضعيفة ومترددة ويصبح عاجزًا عن اتخاذ القرارت الصائبة.

إقرأي أيضًا: دراسة: حب الأم يهدئ طباع أطفالها السيئة



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟