أسباب السمنة لدى الأطفال ونصائح للوقاية بدءاً من عمر 5 سنوات

السمنة لدى الأطفال الأسباب وطرق الوقاية من عمر 5 سنوات

وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC، إنّ السمنة لدى الأطفال هي مشكلة صحية تحدث عندما يكون وزن الطفل أعلى بكثير من الوزن الطبيعي بالنسبة لعمره وطوله.

وتُعد السمنة أحد أهم الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الأطفال والمراهقين بأمراض مزمنة في مرحلة لاحقة من حياتهم. فما هي العوامل المؤثرة في السمنة لدى الأطفال وكيف يُمكنك كأمٍ أن تقيه منها مبكراً؟

أسباب السمنة لدى الأطفال والعوامل المؤثرة

  • العامل الوراثي: إذا كان الطفل ينحدر من عائلة يعاني أفرادها من زيادة الوزن، فمن المحتمل أن يُصاب بدوه بالسمنة.
  • العادات الغذائية غير الصحية: مثل تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة والسكريات والأملاح وعدم تناول الفاكهة والخضار واصناف الكربوهيدرات غير المعالجة، كالخبز المصنّع من القمح الكامل والارز الاسمر.
  • قلّة الحركة: إنّ الأطفال الذين لا يمارسون التمارين الرياضية ويمضون وقتهم في الجلوس أمام شاشات التلفزيون والآيباد هم أكثر عرضة للسمنة وزيادة الوزن.
  • العوامل النفسية: بما فيها التوتر، الإجهاد الشخصي، والضغوط النفسية التي تزيد من خطر إصابة الطفل بالسمنة؛ إذ يلجأ إلى تناول وجبات كبيرة للتغلب على ما يضايقه.

نصائح مهمة للوقاية المبكرة

رغم أنّ الطفل في عمر 5 سنوات وما فوق قد لا يظهر أي علامةٍ تشير إلى إصابته بالسمنة إلّا أنّك تستطيعين حمايته عبر اتباع النصائح التالية:

  • عوّدي طفلك على اتباع النظام الغذائي الصحي: أي الغني بالخضار والفاكهة والحبوب الكاملة والبروتين غير الدهني، والشبه خالي من الوجبات السريعة والسكريات.
  • قدّمي له نموذجاً صحياً يُقتدى به: كيف يُمكن للطفل أن يتبع نظاماً غذائياً صحياً إذا كان والديه يتبعان نظاماً غذائياً غير صحي؟! إبدئي بنفسك ثمّ انتقلي إلى طفلك!
  • شجّعي طفلك على استهلاك الماء والحليب: بدلاً من المشروبات الغنية بالسكر، شجعي طفلك على شرب الماء والحليب المجفف المدعم مثل حليب نيدو فورتيجرو الذي يقدّم له المغذيات الأساسية التي يحتاجها خلال هذه المرحلة العمرية من أجل ضمان نموه الصحي والسليم.
  • شجّعي الطفل على الحركة وممارسة التمارين الرياضية أقلّه ساعة في اليوم: وحاولي أن تجدي أنشطة بديلة تنسيه الجلوس لمدّة ساعاتٍ أمام الشاشة.
  • الحرص على حصول طفلك على حاجته من النوم: تأكّدي من حصول طفلك على قسطٍ كافٍ من النوم إذ أظهرت بعض الدراسات أنّ قلة النوم قد تزيد من خطر الإصابة بالسمنة.

وأخيراً، لا تتردّدي أبداً في التخلّص من العادات الغذائية التي تؤثر سلباً على صحتك وصحة أطفالك واعلمي أنّ مفتاح النمط الحياة الصحي لجميع أفراد العائلة في يدك!



إختبار الشخصية

إختبار: ما الذي تعرفينه عن قوارير المياه المعبّأة وأيّها تختارين لطفلكِ مع عودته الجديدة إلى المدرسة؟