إختبري نفسكِ: هل عليكِ مراجعة طبيبك النسائي في أقرب وقت ممكن؟

إختبار عن ضرورة مراجعة الطبيب النسائي في أقرب وقت ممكن

قد تنشغلين في تلبية متطلّبات حياتكِ اليومية كزوجة وأمّ، وتنسين الإهتمام بصحّتكِ وجسمكِ... فكثيراً ما نرى سيدات يؤجلن مراجعة الطبيب ظناً بأنّ ما يشعرن به عرضي ولا يتطلّب أي تدخل طبي. ولكن ما لا تعلمينه في هذا الخصوص هو أنّ التأجيل قد يتسبّب بتفاقم المشاكل لديكِ، لتتحول من بسيطة لا تتطلّب إلّا إجراءات بسيطة، إلى معقّدة يصعب علاجها ويطول.

لذلكِ، ولمعالجة الأمور في مراحلها الأولية، من الأفضل أن تلجئي إلى الطبيب النسائي في أقرب فرصة ممكنة، إن لاحظتِ أياً من العوارض التالية:

  • تغيّرات ملحوظة في الإفرازات المهبلية من ناحية الكثافة، اللون أو الرائحة
  • الشعور بالحرقان بشكل متكرّر وبالأخص خلال التبول والجماع
  • تكرّر الإحساس بالألم في المنطقة الحساسة أو منطقة البطن السفلية، مع إستبعاد مشاكل أخرى في الجهاز الهضمي مثلاً.
  • تكرّر النزيف خارج إطار الدورة الشهرية

فهل عليكِ مراجعة طبيبكِ بصورة مستعجلة؟

إختبري نفسكِ:

إقرئي المزيد: إختبار: هل تستطيعين التمييز فعلاً ما بين استخدام الفوط الصحية واليومية؟



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟