أين تكمن أهمية اليود؟

أين تكمن أهمية اليود؟
title

أين تكمن أهمية اليود؟

أين تكمن أهمية اليود؟
title

أين تكمن أهمية اليود؟

اليود هو عنصر من أملاح المعادن يعتبر وجوده في الدم بصورة كافية من أهم إحتياجات الإنسان لإفراز الهرمونات المسؤولة عن عمليات الأيض خاصة خلال فترات الطفولة والمراهقة وأثناء الحمل والرضاعة‏.‏ وتكمن أهمية اليود بأنه:

-يشجع الغدة الدرقية على العمل .

-يشجع على العمل الطبيعي للخلايا.

-يساهم في إنتاج الطاقة .

ينظم عملية النمو ووظيفة الأعصاب.

-يحافظ على صحة الجلد والشعر .

أما مصادره فهي الحليب، القريدس، المحار، السلمون، المكسرات المملحة، الأناناس، المشمش، الملفوف، البطاطا،، السبانخ، الجرجير والبقدونس .

ومن عوارض نقصه:

-زيادة الوزن.

-تضخم الغدة الدرقية.

-إنتفاخ الرقبة والوجه.

-إرهاق وبطؤ في النمو العقلي والجسمي.

-إجهاض متكرر لدى الحوامل.



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!