ما لا تعرفينه عن أهمية الثيامين لنمو طفلكِ وأهم مصادره!

أهمية الثيامين لنمو الطفل وأهم مصادره

لا شكّ بأنّك مطلعة على فوائد الفيتامينات الموجودة في الأطعمة أو المكمّلات الغذائية، وتتابعين هذه المواضيع باستمرار. وفي حين أنّ أكثر الفيتامينات شهرة على هذا الصعيد هما الفيتامينان C و D، هل سمعتِ يوماً بفيتامين الثيامين؟ قد تريدين التعمّق أكثر في معرفة هذا الفيتامين ومصادره، خصوصاً أنّه ضروري وأساسي لنمو طفلكِ السليم!

إكتشفي في هذا السياق أبرز فوائد الثيامين أي الفيتامين B1 وأهميته لطفلكِ وصحّته:

  • يلعب هذا الفيتامين دوراً كبيراً في نمو الجهاز العصبي وتعزيز الذاكرة، ما يساعد طفلكِ في الدراسة والتركيز في المدرسة.
  • يحسّن الثيامين الشهية لدى الأطفال والراشدين، كما يساعد في تحويل الكربوهيدرات إلى الغلوكوز، ما يعزّز مستوى الطاقة في الجسم.
  • يحافظ الثيامين على صحّة القلب والشرايين، إضافة إلى مساهمته في إنتاج الكريات الحمراء في الدم.
  • يساعد الثيامين في الهضم السليم بعيداً من أي مضاعفات تتسبّب بالإزعاج لطفلكِ.
  • يحمي الثيامين بنسبة عالية من خطر الإصابة بمرض الزهايمر مستقبلاً.
  • يساهم الثيامين في تعزيز صحّة البشرة، الشعر، العينين والكبد، كما يساعد الجسم والجهاز العصبي على تحمّل التعب والإجهاد.

أهمّ مصادر الثيامين:

  1. الحليب البقري

  2. السمك

  3. البذور وعلى رأسها بذور دوار الشمس

  4. المكسّرات مثل المكاديميا، الفستق والكاجو

  5. خبز القمح

  6. البازلاء الخضراء

  7. القرع

  8. الهليون المطبوخ

  9. فول الصويا المحمّص

  10. البقول والفاصوليا على أنواعها

أصبحتِ تدركين كلّ ما تحتاجين معرفته عن الثيامين وفوائده العديدة والمهمّة، لذلك، لا مبرّر لحرمان طفلكِ من فوائده بعد الآن!

إقرئي المزيد: كيف يؤثر غذاء طفلك على أدائه الأكاديمي؟



إختبار الشخصية

هل تظنين أنكِ تحمين طفلك كلياً من الجراثيم؟ إختبري تصرفاتكِ وستفاجئين بالنتيجة!