منى.نصار منى.نصار 03-02-2016
طرق فعالة للتخفيف من معدل استهلاك الملح

هل تتخيلين طعم المأكولات من دون أي إضافة للملح؟ ففي حين أنّ هذه الإضافة الأكثر إستعمالاً حول العالم هي عنصر أساسي في معظم الأطباق، إلاّ أنها تشكّل خطورة كبيرة على الصحّة في حال تمّ إستخدامها بشكل مفرط.

ias

ربما لن تصدّقي ذلك، لكن هل تعلمين أنّنا إجمالاً نستهلك أكثر بكثير من الكمية اليومية المسموح بها من الملح أي مادّة الصوديوم؟ فكيف تحدّين من إستهلاك أسرتكِ لها؟ إليكِ بعض النصائح الفعالة والبسيطة في هذا السياق.

أوّلاً، ما هي الكميّة المسموحة للملح أو الصوديوم خلال اليوم الواحد؟

قد تختلف الكميّة المسموحة من شخصٍ إلى آخر حسب عوامل عدّة منها الجنس، الوزن والطول، ولكنّ معدّل الإستهلاك المسموح الإجمالي لا يتخطّى الـ500 ميليغرام لا أكثر في اليوم الواحد.

لماذا يجب عليكِ التخفيف من معدّل إستهلاك عائلتكِ للملح؟

الإكثار من كميّة الصوديوم قد يتسبّب بإرتفاع في ضغط الدم، وأضرار في القلب والشرايين، كما  يزيد من خطر الإصابة بالذبحة القلبية وأمراض القلب الأخرى. كذلك، يعرّضك إستهلاك الملح المفرط إلى إحتباس للسوائل في الجسم، ما يتسبّب بإنتفاخ على الأخصّ في الأطراف، بالإضافة إلى زيادة في الوزن.

نصائح للتخفيف من معدل استهلاك الملح:

  • إشتري الخضراوات والفاكهة الطازجة، وتفادي قدر الإمكان تلك المعلّبة، فهذه الأخيرة تحتوي على كميات عالية من الصوديوم.
  • أضيفي النكهات إلى طعامكِ من خلال الإعتماد على البهارات والأعشاب بدلاً من الملح. فالأوريغانو، الفلفل الأسود، الزنجبيل والحبق كما الثوم هي خيارات أفضل بكثير وتعطي نكهة أقوى وأكثر تميزاً.
  • تفادي الأطعمة المكرّرة والوجبات السريعة فهي تحتوي على كميّات كبيرة جداً من الصوديوم، إذ إنّ وجبة واحدة قد تحتوي على كميّة أكبر من تلك المسموحة ليومٍ كامل.
  • إبدئي بقراءة الملصقات الغذائية على عبوات الأطعمة قبل شرائها، ومقارنة كمية الصوديوم الموجودة داخلها، إذ قد تفاجئين بالكمية العالية التي توجد أحياناً داخل الحلويات مثلاً، فالطعم الحلو يخفي وراءه كمية كبيرة من الملح.

لذلك، وفي المرّة المقبلة التي تطهين وتتسوّقين فيها لعائلتكِ، تذكّري أنّ الحدّ من إستهلاك الملح لا يرتكز فقط كما تظنين على التقليل من إستعماله خلال إعداد لطعام، بل يتوسّع نحو تدابير عديدة بسيطة، ولكنها تحدث الكثير من الفرق!

إقرئي المزيد: عادات غذائية علّميها لطفلك فترافقه أينما كان!

الأمومة والطفل الحياة العائلية الطفولة الثانية غذاء الطفل

مقالات ذات صلة

 عادات العيد في المملكة التي يجب عدم التخلي عنها
عيد الفطر  عادات العيد في المملكة التي يجب عدم التخلي عنها
عادات تعكس الترابط بأبهى وأبهج صورة
سحب فم الرضيع
الأمومة والطفل أضرار سحب الثدي من فم الرضيع: معلومات مهمة لكل أم!
هكذا تتعاملين مع سحب فم الرضيع من الثدي أثناء الرضاعة!
طفل مع أمه
مراحل نمو الطفل جدول طفرات النمو عند الرضع: تفاصيل شاملة
بحلول عمر عامين، يبدأ الأطفال في النمو بمعدل أكثر ثباتًا
سرعة التنفس
الأمومة والطفل هل التنفس السريع عند الأطفال خطيرًا؟
كل ما يجب أن تعرفيه عن سرعة التنفس عند طفلك ومدى خطورته!
أفكار فطور للاطفال عمر سنة ونصف
الأمومة والطفل أفكار فطور للأطفال عمر سنة ونصف تسهّل حياتك كأم!
صحّة طفلك تبدأ من نوعية الطعام وطريقة تحضيرها بالشكل الصحيح!
صرير الأسنان
صحة الطفل ما هو سبب صرير الأسنان عند الأطفال أثناء النوم؟
أسباب بعضها طبيعية وأخرى أكثر خطورة!
الطفل الخديج
الأمومة والطفل في اليوم العالمي للأطفال الخدج.. ٥ حقائق لم تعرفيها من قبل عنهم
طفلك ولد قبل أوانه؟ إليك كل ما يجب أن تعرفيه عنه!
انحراف العين للأطفال
الأمومة والطفل انحراف العين للأطفال: إليك أسبابه وطرق علاجه
اكتشفي أهمّ النصائح التي تساعدك على الحفاظ على صحة نظر طفلك!
إكتئاب الحمل ونوع الجنين
الحالة النفسية للأم العلاقة بين إكتئاب الحمل ونوع الجنين
الرأي الطبي والعلمي!
اعراض السكري عند الاطفال عمر 10 سنوات
السكري عوارض السكري عند الأطفال في عمر 10 سنوات، لا تهمليها!
معلومات يجب أن تعرفيها للحفاظ على صحة طفلك!
إضافات بسيطة في غرف أطفالك تقرّبهم إلى رمضان
الأم والطفل إضافات بسيطة في غرف أطفالك تقرّبهم إلى رمضان
لمسات مرحة ومبتكرة ستجعل أطفالك يسعدون بقدوم شهر رمضان!
السعادة ليست ضرورية دوما
الأمومة والطفل السعادة ليست ضرورية دومًا! لماذا الحزن يفيد طفلك أحيانًا؟
المزيد من التفاصيل حول صحة الطفل النفسية التي تساهم في بناء شخصيته!

تابعينا على