خطوة واحدة تمكنك من السيطرة على تصرفات طفلك من دون عناء!

خطوة واحدة تمكنك من السيطرة على طفلك من دون عناء

مع نمو طفلك يصبح التحكم بسلوكياته صعبًا وأحيانًا قد تعجزين على تحقيق ذلك بالطرق الديبلوماسية وحتى بالحوار وبخاصة اذا كان طفلك عنيدًا او متمردًا بطبيعته.

ومن هنا تبدأ المواجهات والمشادات بينك وبينه وتنجرفين الى الصراخ عليه واستخدام العقاب كوسيلة لجعله يمتثل الى ما تملينه عليه.

لكن كيف تتفادين كل هذه الوسائل غير المحبذة في تربية طفلك تربية سليمة وصحية، و كيف تسيطرين على انفعالاته من دون عناء؟ أسلوب واحد فقط سيجعلك تصلين الى مبتغاك هذا ومن دون ملل! إكتشفيه في ما يلي.

  • أولًا أن تستخدمي الأسلوب المتساهل والذي تضعين فيه طفلك أمام اختيار كل ما يريده في الوقت الذي تلتزمين فيه أنت بتلبية طلباته لن ينفعك البتة. طبعًا أن تكوني صديقة طفلك امر بغاية الأهمية ويعود عليه بمنافع جمة. لكن أن تجعليه سيد القرار سيقلل من أهمية كلمتك أنت في المنزل وسيجعله معتمدًا عليك في كل شيء.
  • ثانيًا، أسلوب الترهيب والتهديد كذلك لن ينفعك مع طفلك لأنه سيفقده ثقته بنفسه وسيجعله ضعيف الشخصية كذلك وغير قادر على اتخاذ أي قرار.

ومن هنا، يكون خير الأمور أوسطها وهو الإعتدال، وبطريقة ذكية للغاية ستتحكمين في تصرفات طفلك ولكن بإرادته هو. ضعي طفلك دائمًا امام الإختيار بين أمرين تكونين انت موافقة عليهما وبهذا ستشعرينه بأنه يستطيع اتخاذ القرار في الوقت الذي لن تتعارضي معه ولن تضطري الى إجباره على التقيد بكلامك.

إسأليه مثلًا: "هل تود أن تبدأ بفرض اللغة العربية ام بالرياضيات؟ ماذا تريد أن أحضر للغداء بطاطس او بيتزا؟"

بهذه الطريقة طفلك سيتعلم اتخاذ القرارات بنفسه وستزداد ثقته بنفسه وأنت ستصلين الى مبتغاك من دون عناء!

إقرأي أيضًا: كيف تحافظين على هدوئك حين يفقدك طفلك صوابك؟



إختبار الشخصية

إختبار: ما الذي تعرفينه عن قوارير المياه المعبّأة وأيّها تختارين لطفلكِ مع عودته الجديدة إلى المدرسة؟