abir.akiki abir.akiki 30-03-2022

هل تخالف جدّة أولادك تعليماتك عندما تكون معهم؟ تابعي قراءة هذا الخبر على موقع عائلتي حيث تعترف جدّة بضرورة احترام الأهل.

ias

في التسلسل الهرمي للعلاقات الأسرية، قد يظنّ الأجداد أنّهم كما ساهموا في تربية أطفالهم فهم مخوّلون لتربية أطفال أولادهم، إلّا أنّ الواقع مختلف تمامًا، وهذا ما أشارت إليه الجدّة راشيل غوينيث في فيديوهاتها على تيك توك.

بعدما كتبنا لك عن مشاكل ستواجهينها مع زوجك بعد الإنجاب، نودّ أن نشاركك هذا الفيديو على تيك توك، لأنّه من الضروري أن تتجنّبي هذا النوع من المشاكل في حياتك الزوجية.

تفاصيل الفيديو على تيك توك

@gwenith_rachelle

stitch with @mommagringe13 grandparents respect fyp parentsknowbest

♬ original sound – Gwenith

في التفاصيل، تنشئ راشل غوينيث محتوى باسمها gwenith_rachelle على تيك توك وتتحدّث من خلاله عن رعايتها لحفيدها، هي التي ربّت 5 أطفال لها، تعمل اليوم بحسب تعليمات أولادها لتربية طفلهم.
وفي هذا الإطار، انتشر فيديو بشكل واسع على مواقع التواصل الإجتماعي، تشارك الجدة رأيها عن أهمية وضرورة احترام الأم والأب في نمط تربيتهم لأطفالهم.
جاء في المقطع الأوّل للفيديو، مشهدًا لجدّة أخرى تحمل حفيدها وهي منزعجة من لائحة التعليمات التي تركتها لها الوالدة. بعدها تتدخل راشيل لمشاركة أفكارها في هذا الخصوص، مشيرة إلى أنها كلما كانت مع حفيدها، ستطلب من والديه تعليماتهم حول موعد إطعامه الزجاجات والأطعمة المناسبة. وتقول في الفيديو: “أنا أحترمهم كآباء”، مضيفة “أعتقد أنه لا توجد طريقة أسرع للتقليل من احترام أطفالك الراشدين من التمسّك بهذا النوع الرجعي من التفكير. لدي أطفال، لذلك أطلب من نفسي أن أحترم الأهل الآخرين”.
واللافت عندما أشارت راشيل إلى أنّها ربت خمسة أطفال، ولا تزال بحاجة إلى المساعدة لفهم جدول واحتياجات حفيدها. وختمت حديثها قائلة: “إنه مجرد أمر يتعلق بالاحترام”. الأمر الذي دفع متابعيها إلى أن يتمنّوا بشكل جماعي أن تكون هذه المرأة هي أمهم أو حماتهم.ال

إقرأي أيضًا: حيلة تكشف استراتيجية الجدات الناجحة في تنويم الأحفاد!

التعليقات

تفاعل المتابعون مع هذا الفيديو بشكل واسع وإيجابي. ومن أبرز التعليقات: “… شكرًا لك على احترام روتين الأبوة والأمومة لابنك وأتمنى أن يكون الكثير من الناس مثلك”.
“وهذه هي الطريقة التي تحافظ بها على علاقة صحية مع أطفالك البالغين وأطفالهم !!” لاحظ شخص آخر. طرحت معلّق أخرى نقطة جيدة جدًا، قائلةً: “لقد تغيّرت نظم سلامة الأطفال كثيرًا في آخر عشرين وثلاثين عامًا”
وأضاف شخص آخر “وتغيّر البحث. لقد أطعمنا أولادنا في سن 6 أسابيع … لقد تغيرت الأمور منذ أن أنجبت طفلي الأول قبل 13 عامًا ثم أنجبت مؤخرًا طفلنا الخامس العام الماضي”.

إليك أيضًا: كيف نقوي العلاقة بين العم والأطفال لتكون متينة؟


لا شكّ أنّك ترغبين الآن في إرسال هذا الفيديو إلى أمّك وحماتك! استطاعت هذه الجدّة بأكثر طريقة متطوّرة في عصرنا أن تنشر الوعي حول أهمية احترام أبوّة وأمومة كل شخص مهما كان سنّه، واعتماد النظم التي يضعونها عندما نكون مستعدّين لرعاية أطفالهم.

وأخيرًا، طفلك يرفض ترك بيت جدّيه… إليك السبب!

أخبار أخبار العالم اساليب المعاملة الوالدية الحياة العائلية

مقالات ذات صلة

تابعينا على