cascia.salameh cascia.salameh 07-10-2014

لا شكّ بأنّكِ سعيدة لأجل طفلكِ الذي بدأ للتو بتناول الأطعمة الصلبة وتبذلين ما في وسعكِ لتشجيعه على تحسين مهاراته الجديدة والتمرّس عليها عن طريق استخدام الفم والأصابع. في ما يلي أفضل الخيارات الغذائية لتحقيق هذه الغاية:

ias

هل إجبار الطفل على الأكل فكرة سديدة؟

الموز: إنه بالفعل أحد أهم الوجبات التي تُقدّم للأطفال في المراحل الأولى بعد الرضاعة، كما أنه أحد أفضل الخيارات الغذائية التي تلجأ إليها الأم لتمرين طفلها على تناول الغذاء بيديه، نظراً إلى سهولة التقاطه ومضغه.

البازلاء المطهوّة: إنه بلا شك أحد الأطباق السهلة التحضير والمفضّلة لدى الأطفال الذين يجدون متعةً في محاولة التقاطها والاستمتاع بطعمها.

بسكويت الأطفال: ثمة أصناف عديدة من البسكويت والكوكيز المعدّة خصيصاً للأطفال، وغالبيتها عبارة عن مقرمشات نباتية صحية ولذيذة، تذوب سريعاً في اللعاب، الأمر الذي يجعلها خياراً رائعاً للأطفال، حتى لو لم يملكوا سوى بضعة أسنان.

الدراق: إنه أحد أنواع الفاكهة اللذيذة والمفضّلة لدى الأطفال. تنصحكِ "عائلتي" بأن تقدّمي لطفلك ثمرة الفاكهة كاملةً حتى يتعلّم كيف يتعامل معها، لكن كوني مستعدّة للفوضى العارمة التي يمكن أن تتسبّب بها والقذارة التي قد تخلّفها على ملابس طفلك.

قطع الدجاج الصغيرة: يشكّل الدجاج غذاءً رائعاً للأطفال. ولكنّه ليس سهل المضغ كبعض أنواع الفاكهة. ومن هنا ضرورة التنبّه لتقطيعه إلى قطع صغيرة جداً يسهل ابتلاعها ولا تتسبّب باختناق الطفل مهما كان صغيراً.

العدس المطبوخ: يا له من غذاء مفيد وغني بالفيتامينات وسهل التحضير! تدعوكِ "عائلتي" لأن تقدّمي العدس لطفلكِ من وقتٍ لآخر حتى تقوّي صحته ومناعته وتحسّني مهاراته في التقاط الطعام وتقريبه من الفم ومضغه جيداً.

الباستا: لا تنسي وجبة الباستا مع الجبنة، فهي إحدى أكثر الوجبات شعبيةً في العالم، ويمكن للأطفال تناولها نظراً إلى التركيبة الطرية التي تتميز بها!

الجزر: يعتبر الجزر إضافةً رائعةً لمعظم الأطباق. فاللون البرّاق الذي يتمتّع به هذا الخضار يلفت نظر الأطفال واهتمامهم. مكعبات التوفو: التوفو هو أحد أنواع الجبنة الطرية الغنية بالبروتين والمصنوعة من الصويا. بعض الأطفال لا يحب طعمه القوي، وبعضها الآخر يجد فيه لذةً كبيرة. فإن كان طفلكِ من الفئة الثانية، فألف صحة وهناء!

الجبنة: قدّمي لطفلكِ بين الحين والآخر أنواعاً مختلفة من الجبنة الغنية بالكالسيوم والفيتامينات: قسّميها إلى مكعبات وسترين بأي سرعة سيأكلها صغيرك!

خصائص النمو الاجتماعي والعاطفي للرضع حتى الشهر السادس

تلك كانت بعض الاقتراحات الغذائية من "عائلتي"، إن تملكين أفكاراً أخرى أغفلنا عنها، لا تتردّدي في مشاركتنا إياها في خانة التعليقات.

الأمومة والطفل الأم والطفل تغذية الطفل الرضيع صحة الطفل غذاء الطفل

مقالات ذات صلة

الأمومة والطفل كيفية وضع قطرات الأنف المالحة للرضع والأطفال
التطهير خطوة أساسية!
الأمومة والطفل أفضل طرق للحفاظ على بشرة طفلك من الجفاف
بشرة طفلك دقيقة جدا
الأمومة والطفل 5 طرق عبقرية لجعل طفلك يتوقّف عن البكاء فورًا!
سجّلي صوت بكائه!
الأمومة والطفل كيف تساعد الحيوانات الأليفة طفلك؟
قد يجعلك تعيدين النظر
الأمومة والطفل نصائح لانتقال طفلك من سريره الصغير الى سرير كبير من دون مشاكل!
حافظي على الروتين!
الأمومة والطفل سر خطير يوقف الكحة عند الأطفال فهل تجرّبينه؟
العسل الطبيعي؟!
الأمومة والطفل أنا أم غير عاملة ولا أشعر بأي نقص أو فشل
ولن أخضع لضغوط المجتمع في تحديد معايير النجاح!
الأمومة والطفل 5 أفضل مدارس الرياض وأجمل ما تقدّم لطفلك
مدارس الرياض تطور في تقنيات التعليم!
الأمومة والطفل هذه هي أفضل هدايا للأخوة من المولود الجديد
لا تنسي هذه الخطوة
الأمومة والطفل "أسطورة الطفل الوحيد": مرض بحد ذاته!
هل تفضلين ان يكون طفلك وحيدا؟
الأمومة والطفل لماذا الروتين مهم في حياة طفلك؟
عودي طفلك على الروتين.. ولن تندمي
الأمومة والطفل 3 منتجات أطفال رائجة ستشاهدينها في العام 2023
الكرسي المرتفع للأكل إلى المزيد من التصاميم!

تابعينا على