abir.akiki abir.akiki 28-09-2022

مع ضغوط الحيلة، تعاني بعض الامهات من إجهاد، لذا نتناول في هذه المقالة الاعراض والاسباب والنصائح المدعومة من الخبراء حول كيفية التعامل معه.

ias

بعد عام مرهق من الأمومة في ظل وباء كورونا، ادخلت العديد من الأمهات في دوامة الإكتئاب والقلق التي لا تنتهي أبدًا. والآن مع حلول العام الدراسي الجديد، نشهد على إجهاد الأمومة الإضافي بسبب دور الأمهات في مساعدة أطفالهنّ على إعادة التكيف مع النظام المدرسي.
وسط هذا الجبل من المسؤولية، يتزايد توتر الأم. لذا، نشاركك في هذه المقالة بكيفية التعامل مع هذا الإجهاد لا بل تفاديه.

عوارض التعب الشديد لدى الأمهات

علامتان مميزتان للدلالة على إجهاد الأمهات هما الإرهاق العاطفي وقلق الإنفصال عن الطفل. أمّأ العوارض الأخرى فتشمل:

  • القلق
  • تقلب المزاج
  • تغيرات الشهية
  • الانسحاب من الأنشطة التي تحبينها
  • الشعور باليأس
  • الأرق
  • صعوبة النوم
  • الشعور بالضيق والغضب

أسباب إجهاد الأم

على عكس الإرهاق الذي يعاني منه مقدمو الرعاية، والذي ينتج عن الاهتمام المستمر بالآخرين، فإن التعب الناتج عن التعاطف عادة ما يكون ناتجًا عن مشاهدة الصدمة. أي مواجهة الصراعات المالية، إغلاق المدارس بسبب الوباء، فقدان الأحباء والقلق من انتشار المرض.

بمجرد أن تنحسر الصدمة، يمكن للجسم أن يتعافى، لكن الوباء المليء بالمأساة لم يوفر الكثير من الراحة. في الحقيقة، عندما لا يهدأ الجهاز العصبي، نصبح متيقظين بشكل مفرط، ونتطلع دائمًا إلى الخطر.

كيفية معالجة إجهاد الأمومة

يمكن للإرهاق أن يخفت ضوء الأمل، مما يجعل التغيير يبدو شبه مستحيل. ولكن حتى عندما تبدو الحياة خارجة عن السيطرة، لا تزال هناك خطوات يمكن لكل أمّ أن تتخذها. يقول خبراء إجهاد التعاطف إن الخطوة الأولى هي التعرف على عوارض متلازمة التوتر هذه.

إذا كان الإجهاد يثقل كاهلك، فهناك الكثير من الأدوات المدعومة من الخبراء التي يمكن أن تساعدك. قال باحثون إن اتخاذ الإجراءات يمكن أن يمنع تحول إجهاد التعاطف إلى مشكلة صحية عقلية مزمنة وشديدة مثل الاكتئاب أو القلق أو تعاطي المخدرات. لذا، نقدّم لك فيما يلي الأدوات التي يمكن أن تساعد:

  • العناية بالنفس: جلسات الرعاية الذاتية الصغيرة ليست بأي حال من الأحوال حلًا كاملًا ولكن اتخاذ القرار لإجرائها يمكن أن يغير شعورك
  • ممارسة الفضول: بدلًا من مواجهة مشاعر طفلك، حاولي أن تري العالم من خلال عيونه واخرجي من دائرة القلق إلى مجالات المعرفة والإستكشاف
  • ممارسة التعاطف مع الذات: تظهر الأبحاث أن أنشطة العقل والجسم مثل التعاطف مع الذات يمكن أن تساعد في شفاء الإجهاد

أخيرًا، بالطبع، إنّ التحدث مع المعالج النفسي للعائلة يمكن أن يساعد في التشخيص والعلاج. وعندما تشرعين في برنامج الرعاية الذاتية، تذكّري أن تلبية احتياجاتك تخدم الأسرة بأكملها. غلا تهملي صحتك العقلية والجسدية!

الأمومة والطفل الأم والطفل الحالة النفسية للأم الصحة النفسية

مقالات ذات صلة

الأمومة والطفل كيف تحضرين طفلك لأول زيارة طبيب أسنان
3 خطوات تُبعد عنه الخوف والقلق!
الأمومة والطفل خطوات بسيطة لإنشاء مكان قراءة مثالي وممتع لطفلك
حوّلي الأمر الى نشاط ممُتع!
الأمومة والطفل أمور تزعج الأم يقوم بها الأقرباء مع أطفالها
نسف معايير التربية بدافع الحب!
الأمومة والطفل أعترف لم أحب طفلي من اللحظة الأولى
رضيعي لا يحب الغرباء! وهكذا حللت المشكلة
قلق الغرباء!
الأمومة والطفل أخطاء تجنبيها أثناء وضع طفلك في مقعد السيارة
3 أخطاء من الضروري الإلتفات إليها!
الأمومة والطفل اللحظة التي غيّرت حياتي
أهم لحظة في حياتي!
الأمومة والطفل احذري فتصرفاتك تنعكس على صغيرك
احذري التّصرّف أمامه!
الأمومة والطفل عناد طفلك قد يكون سببه... أنت
هل فعلًا أنت السبب؟
الأمومة والطفل أسوأ 5 أخطاء يرتكبها الأهل مع أولادهم قبل العودة إلى المدرسة
لا تمرري لهم شعور الخوف!
الأمومة والطفل أكثر 10 أمور تختلف عليها الأمهات
الأمومة والطفل هذا ما يحصل مع طفلك عندما تعانقيه يوميًا!
عانقيه كل يوم وستلاحظين الفرق!

تابعينا على