abir.akiki abir.akiki 24-01-2023

هل أنت من الأمهات اللواتي يمنعن أطفالهنّ من اللعب في المنزل؟ أشاركك في هذه المقالة أسبابي لترك أطفالي يلعبون بالطابة في الصالون.

ias

في صغري، اختبرت بنفسي أهمية اللعب الحر. كانت أمي تسمح لنا باللعب في المنزل والتصرّف بحرية في كل زوايا البيت. كانت تقول لنا: “إنّه منزلكم وكل ما فيه من ممتلكاتكم، حافظوا على بيتكم لكي يبقى لكم مكانًا مريحًا وخاصًّا”.
كانت تسمح لنا باللعب في المنزل مع تحمّل المسؤولية! وانطلاقًا من هذه المبادئ التي تجمع بين الممتلكات الخاصة، الحرية والمسؤولية، أسمح لأطفالي باللعب في الصالون ولو كانت لعبة كرة القدم!
لا شكّ أنّ كوفيد والحجر المنزلي ساعد في تعزيز مبدأ اللعب الداخلي أكثر وأكثر، إلا أنّني كنت أسمح لأطفالي بذلك حتى قبل هذه الأزمة الصحية العالمية.
في الواقع، جميعنا يعلم أنّ اللعب طريقة طبيعية وممتعة للأطفال للحفاظ على النشاط والبقاء بصحة جسدية ونفسية جيّدة. كما إنّ اللعب المختار بحرية يساعد الأطفال على النمو بشكل سليم فيما خص بناء الشخصية وحسن التعامل مع الواقع.


هذا وقرأت مؤخّرًا، أنّه للحصول على صحة بدنية وعقلية جيدة ولتعلم المهارات الحياتية، يحتاج الأطفال إلى العديد من فرص اللعب غير المنظمة منذ الولادة وحتى بلوغهم سن المراهقة. وهذا لا يقتصر فقط على اللعب غير المنظم في الخارج وإنّما أيضًا في المنزل بينما هم في ملابس النوم وبحال راحة واسترخاء.
لا أخفي عليكنّ، لكن السماح لأطفالي باللعب كل ما يشاءون في المنزل، ساعدني في ترسيخ مبدأ تحمّل المسؤولية والحفاظ على الممتلكات المشتركة. في النهاية، نحن عائلة ولنا مصالح وأماكن مشتركة علينا جميعًا المحافظة عليها.
كنت أقول لأطفالي أنّهم أحرار، كما كانت تقول لي والدتي، ضمن شروط وقوانين لا تقيّد تحرّكاتكم وإنّما تجعلها مسؤولة. قلت مرّة لابني البكر: “يمكنك أن تكسر المزهرية بالطابة، لن تكون نهاية العالم، ولكن عليك تحمّل مسؤولية هذا التصرف. يمكنك إعادة ترميمها أو شراء غيرها إذا كنت تملك ثمنها”.
هذا كلّه في الحقيقة، لأنّ ديكور المنزل لا يعني لي الكثير. أسمح بأن يكتسب أطفالي المهارات وأنماط التفكير هذه لأنّي أصلًا لم أصرف الكثير من الأموال على ديكور بيتي. لا شكّ أنّ الأمر لن يكون سهلًا بالنسبة للنساء اللواتي يعني لهنّ ترتيب منزلهنّ بديكور ثمين وعصري!
إنّها خبرتي وهذه طريقتي بتربية أطفالي، يمكنك تبنّيها ويمكنك اعتماد عكسها. الأمر لك ولحدسك!

الأمومة والطفل الأم والطفل نصائح الأم والطفل

مقالات ذات صلة

الأمومة والطفل انشطة تساعدك اذا بقيت مستيقظة مع طفلك في الليل  
هذه الانشطة ستبقيك مستيقظة
الأم والطفل نصائح تساعد طفلك الذي يرفض دومًا تناول الطعام! 
اتبعي هذه النصائح لمساعدة طفلك
الأمومة والطفل علاجات طبيعية لزكام الأطفال يمكنك استعمالها في المنزل 
ساعدي طفلك في المنزل من دون طبيب
الأمومة والطفل أسوأ 5 أخطاء يرتكبها الأهل مع أولادهم قبل العودة إلى المدرسة
لا تمرري لهم شعور الخوف!
العناية بالمنزل هل تنتظرين مولودا في العام 2023؟ طرق لتغيير ديكور المنزل حتّى يناسبه!
ديكور جديد للمولود الجديد
الأمومة والطفل خطوات بسيطة لإنشاء مكان قراءة مثالي وممتع لطفلك
حوّلي الأمر الى نشاط ممُتع!
الأمومة والطفل "أسطورة الطفل الوحيد": مرض بحد ذاته!
هل تفضلين ان يكون طفلك وحيدا؟
الأمومة والطفل قصّة مؤثّرة لمخاطر اتباع حمية حليب اللوز للأطفال! 
هذا الحليب لا يكفي
الأمومة والطفل أمور تزعج الأم يقوم بها الأقرباء مع أطفالها
نسف معايير التربية بدافع الحب!
الأمومة والطفل أخطاء تجنبيها أثناء وضع طفلك في مقعد السيارة
3 أخطاء من الضروري الإلتفات إليها!
الأمومة والطفل هكذا تتصرفين إذا قام طفلك بالتعليق على مظهر شخص ما في الأماكن العامة
اليك الطريقة الصحيحة لتفادي الاحراج
الأمومة والطفل كيف تحضرين طفلك لأول زيارة طبيب أسنان
3 خطوات تُبعد عنه الخوف والقلق!

تابعينا على