عبير عقيقي عبير عقيقي 24-01-2023
أنا أم تسمح لأطفالها بلعب كرة القدم في الصالون ولا أكترث للديكور!

هل أنت من الأمهات اللواتي يمنعن أطفالهنّ من اللعب في المنزل؟ أشاركك في هذه المقالة أسبابي لترك أطفالي يلعبون بالطابة في الصالون.

ias

في صغري، اختبرت بنفسي أهمية اللعب الحر. كانت أمي تسمح لنا باللعب في المنزل والتصرّف بحرية في كل زوايا البيت. كانت تقول لنا: “إنّه منزلكم وكل ما فيه من ممتلكاتكم، حافظوا على بيتكم لكي يبقى لكم مكانًا مريحًا وخاصًّا”.
كانت تسمح لنا باللعب في المنزل مع تحمّل المسؤولية! وانطلاقًا من هذه المبادئ التي تجمع بين الممتلكات الخاصة، الحرية والمسؤولية، أسمح لأطفالي باللعب في الصالون ولو كانت لعبة كرة القدم!
لا شكّ أنّ كوفيد والحجر المنزلي ساعد في تعزيز مبدأ اللعب الداخلي أكثر وأكثر، إلا أنّني كنت أسمح لأطفالي بذلك حتى قبل هذه الأزمة الصحية العالمية.
في الواقع، جميعنا يعلم أنّ اللعب طريقة طبيعية وممتعة للأطفال للحفاظ على النشاط والبقاء بصحة جسدية ونفسية جيّدة. كما إنّ اللعب المختار بحرية يساعد الأطفال على النمو بشكل سليم فيما خص بناء الشخصية وحسن التعامل مع الواقع.

أطفال يلعبون مع والدهم بالطابة في الصالون
أطفال يلعبون مع والدهم بالطابة في الصالون


هذا وقرأت مؤخّرًا، أنّه للحصول على صحة بدنية وعقلية جيدة ولتعلم المهارات الحياتية، يحتاج الأطفال إلى العديد من فرص اللعب غير المنظمة منذ الولادة وحتى بلوغهم سن المراهقة. وهذا لا يقتصر فقط على اللعب غير المنظم في الخارج وإنّما أيضًا في المنزل بينما هم في ملابس النوم وبحال راحة واسترخاء.
لا أخفي عليكنّ، لكن السماح لأطفالي باللعب كل ما يشاءون في المنزل، ساعدني في ترسيخ مبدأ تحمّل المسؤولية والحفاظ على الممتلكات المشتركة. في النهاية، نحن عائلة ولنا مصالح وأماكن مشتركة علينا جميعًا المحافظة عليها.
كنت أقول لأطفالي أنّهم أحرار، كما كانت تقول لي والدتي، ضمن شروط وقوانين لا تقيّد تحرّكاتكم وإنّما تجعلها مسؤولة. قلت مرّة لابني البكر: “يمكنك أن تكسر المزهرية بالطابة، لن تكون نهاية العالم، ولكن عليك تحمّل مسؤولية هذا التصرف. يمكنك إعادة ترميمها أو شراء غيرها إذا كنت تملك ثمنها”.
هذا كلّه في الحقيقة، لأنّ ديكور المنزل لا يعني لي الكثير. أسمح بأن يكتسب أطفالي المهارات وأنماط التفكير هذه لأنّي أصلًا لم أصرف الكثير من الأموال على ديكور بيتي. لا شكّ أنّ الأمر لن يكون سهلًا بالنسبة للنساء اللواتي يعني لهنّ ترتيب منزلهنّ بديكور ثمين وعصري!
إنّها خبرتي وهذه طريقتي بتربية أطفالي، يمكنك تبنّيها ويمكنك اعتماد عكسها. الأمر لك ولحدسك!

الأمومة والطفل الأم والطفل نصائح الأم والطفل

مقالات ذات صلة

سحب فم الرضيع
الأمومة والطفل أضرار سحب الثدي من فم الرضيع: معلومات مهمة لكل أم!
هكذا تتعاملين مع سحب فم الرضيع من الثدي أثناء الرضاعة!
 عادات العيد في المملكة التي يجب عدم التخلي عنها
عيد الفطر  عادات العيد في المملكة التي يجب عدم التخلي عنها
عادات تعكس الترابط بأبهى وأبهج صورة
السعادة ليست ضرورية دوما
الأمومة والطفل السعادة ليست ضرورية دومًا! لماذا الحزن يفيد طفلك أحيانًا؟
المزيد من التفاصيل حول صحة الطفل النفسية التي تساهم في بناء شخصيته!
صرير الأسنان
صحة الطفل ما هو سبب صرير الأسنان عند الأطفال أثناء النوم؟
أسباب بعضها طبيعية وأخرى أكثر خطورة!
الطفل الخديج
الأمومة والطفل في اليوم العالمي للأطفال الخدج.. ٥ حقائق لم تعرفيها من قبل عنهم
طفلك ولد قبل أوانه؟ إليك كل ما يجب أن تعرفيه عنه!
أفكار فطور للاطفال عمر سنة ونصف
الأمومة والطفل أفكار فطور للأطفال عمر سنة ونصف تسهّل حياتك كأم!
صحّة طفلك تبدأ من نوعية الطعام وطريقة تحضيرها بالشكل الصحيح!
انحراف العين للأطفال
الأمومة والطفل انحراف العين للأطفال: إليك أسبابه وطرق علاجه
اكتشفي أهمّ النصائح التي تساعدك على الحفاظ على صحة نظر طفلك!
رأس الطفل مستدير
الأمومة والطفل كيف أجعل رأس طفلي مستدير؟
خطوات بسيطة تساهم في تعديل شكل رأس طفلك!
كيفية تحميل منصة مدرستي وحل الواجبات المدرسية والاختبارات بحسب آخر تحديث
الأمومة والطفل كيفية تحميل منصة مدرستي وحل الواجبات المدرسية والاختبارات بحسب آخر تحديث
كل ما تودين من معرفته عن منصة مدرستي في هذا المقال...
اعراض السكري عند الاطفال عمر 10 سنوات
السكري عوارض السكري عند الأطفال في عمر 10 سنوات، لا تهمليها!
معلومات يجب أن تعرفيها للحفاظ على صحة طفلك!
إضافات بسيطة في غرف أطفالك تقرّبهم إلى رمضان
الأم والطفل إضافات بسيطة في غرف أطفالك تقرّبهم إلى رمضان
لمسات مرحة ومبتكرة ستجعل أطفالك يسعدون بقدوم شهر رمضان!
إكتئاب الحمل ونوع الجنين
الحالة النفسية للأم العلاقة بين إكتئاب الحمل ونوع الجنين
الرأي الطبي والعلمي!

تابعينا على